روابط للدخول

الشأن العراقي في أعمال المنتدى البرلماني الأميركي الأوروبي


السناتور فرانك وولف يتحدث في المنتدى

السناتور فرانك وولف يتحدث في المنتدى

برز الشأن العراقي والمخاطر الأمنية في الشرق الأوسط في الجلسة الخاصة للمنتدى البرلماني الأميركي الأوروبي الذي عقد بواشنطن بمشاركة أعضاء الكونغرس من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، وأعضاء من البرلمان الأوروبي من بريطانيا وفرنسا وإيطاليا والمانيا وأسبانيا والسويد وأستونيا وقبرص، إلى جانب لفيف من كبار المؤسسات غير الحكومية على جانبي المحيط الأطلسي ومراكز الأبحاث الأوروبية والأميركية.

وشدد العديد من المشاركين، ومنهم عضوا الكونغرس؛ فرانك وولف (جمهوري)، وباد كريمر (ديمقراطي)، واعضاء البرلمان الأوروبي هايمي مايور اوريها، نائب رئيس حزب الوسط في أسبانيا، والكس كادوليدس من قبرص، ورولان فردوشتاين من المانيا، وعدد آخر من البرلمانيين والخبراء، ومنسق المنتدى البروفيسور وليد فارس، مستشار المجموعة النيابية الأميركية لمكافحة الإرهاب، وكبير الباحثين في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات بواشنطن، شددوا على الشأن العراقي من خلال المخاطر الأمنية التي يتعرض لها وما يتعلق بالتطورات الأخيرة لجهة دول الجوار.
البروفيسور وليد فارس


وقال فارس في حديث خاص لإذاعة العراق الحر بعد المؤتمر ان التركيز على الشأن العراقي كان لجهة كيفية الحفاظ على أمنه القومي، والمواضيع المتعلقة بدول الجوار، وأضاف أن طبيعة مؤتمرات من هذا النوع تكمن في التعامل مع التحديات الإستراتيجية وكيفية معالجتها في إطار المشاركة بين الإدارة الأميركية والمجموعة الأوربية، ومن خلال التوصيات التي ترفع من هذا المنتدى ومؤتمرات مماثلة.

وذكر منسق المنتدى أن أهم هذه التوصيات التي أتفق عليها تتمثل في تمكين ما سمّاه بـ"الحلفاء في المنطقة"، أي المجتمعات المدنية التي اختارت الآلية السياسية الديمقراطية طريقاً للمستقبل، بما في ذلك العراق، والحفاظ على الأمن القومي من خلال المؤسسات والقوى العسكرية والأمنية.

مزيد في التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG