روابط للدخول

اربيل: اوبريت [التآخي والمحبة] ومعرض لفنان بصري


تقديم اوبريت التاخي والمحبة في مدينة أربيل

تقديم اوبريت التاخي والمحبة في مدينة أربيل

قدمت فرقة دار الثراث للفنون الشعبية في البصرة اوبريت [التاخي والمحبة] على قاعة بيشوا بمبنى وزارة الثقافة في حكومة اقليم كردستان العراق بالتزامن مع معرض تشكيلي للفنان البصري حامد سعيد مرزوق .
تقديم اوبريت التاخي والمحبة في مدينة أربيل

وكرست اغاني الاوبريت لموضوع الوحدة الوطنية والتاخي بين ابناء الشعب العراقي من خلال مزج التراث الفكلوري البصري.
كاوه محمود وزير الثقافة والرياضة والشباب في حكومة اقليم كردستان العراق قال في كلمة في مراسم تقديم الاوبريت ان "الموسيقى والرقص جزء من تاريخ البشرية، والاهتمام بمثل هذه الفعاليات تخدم الوحدة الوطنية" واضاف "يشهد اقليم كردستان بشكل مستمر فعاليات ثقافية وفنية ورياضية وشبابية. ولانريد ان نطيل الحديث عن الموسيقى والرقص لان هذا تاريخ الجنس البشري والموسيقى اللغة والرقص هي الحركة المستمرة التي تملا الفراغات في حياتنا".
تقديم اوبريت التاخي والمحبة في مدينة أربيل

كما اكد الوزير ان كردستان ترحب بكل نشاط فني اوثقافي او رياضي من وسط وجنوب العراق واضاف ان "ابواب كردستان مفتوحة دائما لكل الفنانين والمثقفين والرياضين والشبيبة في وسط وجنوب العراق، لكي يتحاوروا في كردستان العراق ويقدموا ابداعاتهم".
ابراهيم الراشد مدير دائرة التراث للثقافة والفنون في البصرة قال ان فرقته تقوم بدور ارشادي وتمنى ان تقدم في البصرة وكل مناطق العراق مثل هذه الاحتفالات والاهتمام بوسائل الفن والتشكيل.
واشار هشام الشلال ملحن ومخرج الاوبريت الى ان العمل الذي قدمه يعبر عن الوحدة الوطنية في العراق وعن التاريخ والمحبة ويرمز الى الوحدة الوطنية ويؤكد انه لايوجد فرق بين ابناء الشعب العراقي، كما يتضمن العمل لوحات من الفلكلور البصري منها النهم والبحارة والسامري والعرضة والدحة والخشابة والهيوة.
XS
SM
MD
LG