روابط للدخول

آليات تطوير القطاع التربوي في ندوة بمحافظة بغداد


ناقش مختصون وباحثون تربويون اليات تطوير القطاع التربوي في العراق في ندوة موسعة نظمتها لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة بغداد، بالإشتراك مع مؤسسة "مدارك".
واستهل مدير المؤسسة مزهر جاسم الندوة بكلمة اشار فيها الى اهمية تبني خطط الاصلاح الواقعية لقطاع التربية والتعليم في العراق، بالاستفادة من عقول وخبرة الباحثين والاكادميين، ولفت الى ان مهمة اصلاح هذا القطاع تخص الجميع ولا تقتصر على وزارة معينة، مذكرا بالتردي الذي شهدته السنوات الاخيرة في مستوى التعليم وغياب الرقابة لاداء المعلميين وتواضع معلومات الطلبة.
الباحثة غادة جميل بيّنت ان الهدف من الندوة اشراك المختصين المتابعين للشان التربوي لتعميق الترابط مع المؤسسات التربوية والكشف عن سلبيات العملية التربوية في ادق او اوسع مفاصلها، من الافتقار الى المناهج العلمية المتطورة، الى انخفاض المستوى العلمي والثقافي للمدرسين، وعدم وجود دورات تدريبية، وغياب دور المشرفيين التربويين
وبينت ان الدراسات التي قدمت تطرقت الى بحث سلبيات طرق التدريس وكيفية الاستفادة من التجارب العلمية لتطوير المعلم في ايصال المادة وزرع الثقة مع الطالب، واشارت الى ان من المؤمل طبع التوصيات ورفعها الى وزارة التربية في اقسام البحوث والى رئاسة الوزراء ولجنة التربية والتعليم في البرلمان المقبل مع نشر الدراسات التي نوقشت في كتيبات لتعميم الفائدة.
وكانت هناك مشاركة فاعلة لبعض المسؤوليين في وزارة التربية الذين اغنوا النقاش بطرح صعوبات العمل وافتقار مؤسسات الوزارة الى العديد من الاحتياجات لكنهم اثنوا على الدراسات المعمقة التي قدمت كما بين ذلك معاون مدير تربية الرصافة الثانية سمير محمد علي الذي اوضح ان هكذا ندوات وملتقيات تدعمها الوزارة وتاخذ بما تطرحه من حلول لما فيها من فائدة على العملية التربوية.
وقد شهدت الندوة مناقشات تطرقت الى اهمية الاشراف التربوي وضرورة اعادة الصورة المشرقة له وكيفية تطوير قابليات المشرفيين في كافة الاختصاصات، واعترف مدير الاشراف بوزارة التربية صباح عمران بوجود قصور في عمل الاشراف في عموم العراق، وخاصة في القرى والارياف وبعض المحافظات، مع وجود نقص حاد في عدد المشرفيين، مؤكدا ان البيئة التربوية تحتاج فعلا الى مراقبين خارجيين للتنبيه عن اخفاقات واخطاء العمل المهني التربوي، وأعرب عن إعتقاده بان مهمة المراقبة يجب ان تتكفل بها المنظمات المدنية المعنية بالشأن التربوي وبمساهمة الاكادميين من مختلف الجامعات ومراكز بحثية تأخذ على عاتقها تطوير هذا القطاع الذي يهم جميع شرائح المجتمع.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG