روابط للدخول

الكهرباء: أزمة البصرة تكمن في رداءة التوزيع في المدينة


مظاهرات البصرة

مظاهرات البصرة

نفت وزارة الكهرباء تقارير صحفية اشارت الى عدم تطابق طاقة انتاج بارجتين تركيتين اللتين تعاقدت الوزارة على استقدامها لتزويد المنظومة الوطنية بـ (250) ميغاواط.
وكانت تلك التقارير ذكرت ان انتاج البارجة الاولى التي رست في ميناء ام قصر منذ نحو شهر هو (40) ميغاواط، وليس (140) ميغاواط كما هو مثبت في العقد ..
مدير الاستثمار والعقود في وزارة الكهرباء ليث حميد كذّب هذه التقارير، وأشار في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان البارجة الاولى بدأت بانتاج (80) ميغاواط، وانها ستزيد انتاجها الى (125) ميغاواط خلال ايام، مؤكداً ان طاقة الانتاج التصميمية للبارجتين تفوق معدل التجهيز المتعاقد عليه مع الجانب العراقي.
وتمر وزارة الكهرباء بازمة خانقة يتداخل في تشكيلها قصور الاداء، والغضب الشعبي من التنصل المستمر عن وعودها، فضلاً عن الاشاعات التي بدأت تتصاعد مع تصاعد تلك الأزمة التي كان آخرها تسريبات أطلقتها بعض الدوائر الخدمية في محافظة البصرة بشأن عدم تطابق حجم انتاج البارجتين التركيتين..
الى ذلك يصف مدير اعلام وزارة الكهرباء ابراهيم زيدان ما تردد عن تدني مستوى انتاج البارجة التركية بانها اخبار مفبركة، مشيراً الى ان الازمة في البصرة لا تتعلق بانخفاض انتاج البارجة التركية، وانما في رداءة توزيع الكهرباء بالمدينة.
ولم يستبعد زيدان في الوقت نفسه وجود أهداف سياسية لاستهداف وزارة الكهرباء في الوقت الراهن.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG