روابط للدخول

أسباب تعثر عمليات الإعمار والاستثمار في ديالى


شارع في مدينة المقدادية بمحافظة ديالى

شارع في مدينة المقدادية بمحافظة ديالى

تعاني محافظة ديالى من ترد واضح في مستوى الخدمات الاساسية.

ويرجع مسؤولون في المحافظة ذلك الى تعثر عمليات الاعمار والاستثمار لاسباب عدة منها ما يتعلق بالظرف الامني في المحافظة وأحرى لعدم وجود قوانين وتشريعات تضمن حقوق المستثمرين.
محافظ ديالى عبدالناصر المهداوي، اوضح في حديثه لاذاعة العراق الحر ان 8 اجازات استثمار اعطيت لمستثمرين اخرها كانت اجازة لانشاء مدينة العاب في بعقوبة بمبلغ 6 ملايين دولار، كما ان هناك دراسات لانشاء مركز للتسوق [مول] وبرج بعقوبة، وثمة عقود مع شركة [كالوبر] لانشاء 23 ألف وحدة سكنية موزعة على اقضية المحافظة.
واضاف محافظ ديالى ان 4 حقول نفطية عرضت للاستثمار خلال جولة التراخيص الثانية للحقول النفطية، غير ان الدراسات تشير الى وجود اكثر من 12 حقلا نفطيا في المحافظة تنتظر الاستثمار اضافة الى حقل المنصورية الغازي.
مستشار المحافظ لشؤون الاستثمار والاعمار راسم العكيدي عزا تعثر حركة الاستثمار في ديالى الى اسباب منها عدم وجود واقع امني يهيء للشركات والمستثمرين المجيء الى المحافظة، كما ان هناك تداخلا في الصلاحيات بين الادارة المحلية والحكومة المركزية، اضافة الى عدم وجود قوانين وتشريعات تضمن حقوق المستثمرين، وافتقار المحافظة الى البنى الاساسية مثل شبكة الصرف الصحي، والماء والكهرباء والاتصالات والطرق وكل ذلك يحتاجها المستثمر للشروع في تنفيذ أي مشروع.
المواطنون بدورهم شكوا من تردي الواقع الخدمي والعمراني، ومنهم احمد صلاح الذي قال ان المحافظة لم تشهد لحد الان أي حركة عمرانية اواستثمارية على الرغم مما ينشر في وسائل الاعلام عن ان وجود شركات ومستثمرين غير ان الواقع لايشير الى تقدم في هذا الصدد.
علي التميمي شاب في العشرين من العمر اوضح ان الواقع الخدمي في المحافظة يسير ببطئ شديد بسبب تردي الوضع الامني، وان الناس مازالوا يعانون من ازمات اصبحت ازلية كشحة البانزين والماء والكهرباء وغيرها.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG