روابط للدخول

بعد مرور أشهر على انتهاء جولة التراخيص الثانية، وأكثر من سنة على انتهاء جولة التراخيص الأولى، يشهد عدد من الحقول النفطية في مناطق مختلفة في العراق نشاطا يمهد لأعمال تنفيذ عدد من العقود التي أحليت في الجولتين، وكشف مدير قسم الشؤون القانونية والتجارية في دائرة العقود التراخيص التابعة لوزارة النفط صباح الساعدي عن أن الشركات النفطية بدأت بالعمل الموقعي وضمن المدة المحددة لها.
وبيّن المسؤول القانوني النفطي ان الشركات الفائزة في جولة التراخيص الأولى ملزمة بتشغيل عراقيين بما لا يقل عن 85% من العمالة الكلية، مع تخصيص مبلغ خمسة ملايين دولار سنويا لبرامج تدريب العاملين العراقيين.
من جانبه أكد رئيس لجنة التنمية الاقتصادية في مجلس محافظة البصرة محمود طعان نجم بدءَ الشركات الفائزة بعقود تطوير الحقول النفطية العمل في المواقع المعنية، يرافق ذلك توالي وصول المعدات والمستلزمات الخاصة بالمشاريع ما شكل نشاطا مضافا في ميناء ام قصر.
وفي محافظة واسط تحولت بعض المواقع النفطية الى ورشة عمل بحسب محافظ واسط لطيف الطرفة الذي أكد بدء مرحلة مد أنابيب من حقول الأحدب الغازية الى محطة الزبيدية الكهربائية مشيرا الى ان شركات محلية تعمل الان مع الشركات النفطية الأجنبية ما امتص جزءا من البطالة في المحافظة.
وفي إشارة الى جني ثمار المشاريع النفطية الجديدة أعلن نائب محافظ واسط ان محافظته حصلت على نسبة من ورادات حقل الأحدب النفطي غربي الكوت بلغت 212 ألف دولار عن حساب شهرين فقط ، وقال محسن طعمة في مؤتمر صحفي الخميس ان “هذه المبالغ هي حصة المحافظة من ايرادات الحقل عن عملية تسويق وانتاج النفط والغاز لشهري كانون الثاني وشباط للعام 2010 الجاري.
يمثل استقرار الوضع الأمني عاملا مهما في تشجيع الشركات النفطية الأجنبية على التواجد في المواقع ، محافظ واسط لطيف الطرفة نوه الى ان المؤشرات الامنية في محافظته مشجعة للشركات .
وكانت شركة شل النفطية الهولندية أعلنت عزمها حفر 15 بئرا جديدة على مدى العامين القادمين في حقل نفط مجنون للمساعدة على تعزيز الإنتاج كجزء من خطة للمساعدة على تعزيز الإنتاج في الحقل الكبير الى 175 ألف برميل يوميا عام 2012.
الى ذلك قال رئيس شركة شل لشؤون الشرق الأوسط منير بو عزيز لإذاعة العراق الحر ان شركته شكلت لجنة التشغيل المشتركة الاولى مع شركة نفط الجنوب و أن اللجنة الثانية ستشكل في خلال الأسبوع المقبل لافتا الى ان الشركة تعاقدت مع عدد من المقاولين والشركات لجلب المعدات المطلوبة تمهيدا لاعمال الانتاج في حقل مجنون..
وفي البصرة يشهد حقل الرميلة العمود الفقري لصناعة النفط العراقية وأكبر حقول العراق المنتجة نشاطا للشركات النفطية لزيادة انتاج الحقل الى ثلاثة أمثال إنتاجه الحالي الذي يقترب الآن من مليون برميل يوميا، رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة البصرة فريد خالد علي أوضح لاذاعة العراق الحر ان العقود النفطية الخمسة في محافظته ستنعكس على سوق العمالة العراقية.
الى ذلك نفى رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة البصرة فريد خالد في حديث لإذاعة العراق الحر تسبب الجانب الأمني في عرقلة عمل الشركات الذي قد يوفر نحو 130 الف فرصة عمل مباشرة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG