روابط للدخول

بتمويل من منظمة (فوكا) الدولية، أفتتحت في أقضية محافظة ديالى خمسة مختبرات لفحص التربة وقياس نسبة الملوحة فيها ومدى ملاءمتها لزراعة المحاصيل الزراعية.
مسؤولة اللجنة الزراعية في مجلس المحافظة شيماء عبد القادر قالت ان عمل هذه المختبرات مهم لانه سيتركّز على تحديد تركيبة التربة ومدى حاجتها للمواد الكيماوية لتعويض العناصر المفقودة، مشيرة الى ان هذه الخطوة جاءت للنهوض بالواقع الزراعي في ديالى.
واضافت مسؤولة اللجنة الزراعية ان منظمتين دوليتين في تركيا والأردن عرضتا على المحافظة تدريب مزارعين على اساليب الزراعة الحديثة، وأشارت الى ان مجلس المحافظة سيرسل أولاً (50) مزارعاً الى الاردن للاطلاع على التقنيات الحديثة المستخدمة في الزراعة من اجل تطبيقها في المحافظة.
وتاتي خطوة فتح مختبرات للتربة في وقت يعاني فيه الفلاح في ديالى من تردٍّ كبير في مستوى الانتاج، جراء ارتفاع نسبة الملوحة في التربة وعدم وجود دعم حكومي للمزارعين لاستصلاح اراضيهم من جديد.
ويقول المزارع صالح الظاهر احد فلاحي قرية (عرب ظاهر) الواقعة شمال بعقوبة ان شبكة البزل في عموم المحافظة تعرضت للاهمال ما تسبب بارتفاع نسبة الملوحة في التربة، فأصبحت مساحات من الاراضي بوراً غير صالحة للزراعة.
وتابع الظاهر انه كان في السابق يعتمد على ارضه وبستانه في تدبّر معيشته، وانه اليوم لم يعد قادراً حتى على سد رمقه واهل بيته من ارضه وبستانه بعد تدهور الزراعة.
ويعتمد العديد من المزارعين على الطرق البدائية في التخلص من الملوحة في التربة، ويقول الفلاح محمد حسين ان هناك طريقة للتخلص من ملوحة التربة، وذلك بحرثها وغمرها بالماء ثم يتم بعد ذلك التخلص من الماء الذي يكون محتوياً على نسبة كبيرة من الاملاح، وتسمى هذه الطريقة بـ"غسل الارض".
ويذكر الفلاح عبد الله الجبوري ان هناك طريقة للتخلص من الاملاح تتمثل بازالة جزء من الطبقة الخارجية للارض وابدالها بطبقة اخرى، مطالباً دائرة زراعة ديالى بتفعيل ما ستمخّض عنه قياسات مختبرات التربة، كي لا تبقى مجرد اجهزة ومعدات.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG