روابط للدخول

التحالف الوطني يبحث في تغيير آلية إختيار مرشحه لرئاسة الوزراء


بالرغم من دخول ائتلافي دولة القانون والوطني العراقي الى مجلس النواب في جلسته الاولى تحت ككتلة برلمانية واحدة تحت اسم "التحالف الوطني"، الا ان موضوع اختيار مرشح لرئاسة الوزراء ما زال محل خلاف بين الإئتلافين، الأمر الذي جعل بعض قيادات الائتلاف الوطني العراقي يدعون لإجراء تغيير في آلية اختيار مرشح رئاسة الوزراء، وكان اخر تلك الدعوات اقتراح أطلقه رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم دعا فيه الى عرض أسماء الاشخاص المرشحين لهذا المنصب أمام الاطراف السياسية الاخرى، للاستئناس بآرائها بشأنها، واعتماد الإسم الذي يحظى بالمقبولية مرشحاً حصرياً لكتلة التحالف الوطني لرئاسة الوزراء.
وأكد الحكيم في الملتقى الثقافي الاسبوعي الذي يقيمه المجلس الأعلى الإسلامي على ضرورة الإرتكان الى مرشح تسوية يحظى بمقبولية جميع الاطراف، إذا كان مقترحه هذا غير مقبول.
ويقول القيادي في المجلس الاعلى الإسلامي الشيخ حميد معلة ان آلية اختيار مرشح رئاسة الوزراء داخل "التحالف الوطني" باتت غير منتجة، ولابد من اللجوء الى إعتماد آليات اخرى.
ويرى الاعلامي حسين عسلاوي ان الدعوات الى تغيير آلية الإختيار جاءت من اجل الخروج بحل جديد لازمة اختيار مرشح رئاسة الوزراء، واشار الى إحتمال أن يلجأ "التحالف الوطني" بالفعل الى إعتماد آليات جديدة لاختيار مرشحه لرئاسة الوزراء.
يشار الى ان التحالف الوطني يبحث في ترشيح واحد من مرشحيه لرئاسة الحكومة، وهم كل من نوري المالكي وعادل عبد المهدي وابراهيم الجعفري، وسط صعوبات من خارج التحالف، أهمها تمسك القائمة العراقية بحقها بتشكيل الحكومة المقبلة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG