روابط للدخول

الشركات التجارية وبطولة كأس العالم في كرة القدم وتأثيرها على الشباب


بطولة كأس العالم في كرة القدم والشباب

بطولة كأس العالم في كرة القدم والشباب

كما هو معروف تتهيأ الشركات التجارية في كل مناسبة للترويج لمنتجاتها لغرض بيع مايمكن من تلك المنتجات، كما تقوم بأنتاج منتجات خاصة بتلك المناسبة.

فبمناسبة مباريات بطولة العالم في كرة القدم الجارية حاليا في جنوب أفريقيا، انتجت العديد من الشركات أعلام الدول المشاركة في البطولة وألبسة الفرق المشاركة. وثمة شركات تلصق أعلام الدول المشاركة على منتجاتها التي ليس لها علاقه بمباريات كرة القدم.
ضيف حلقة هذا الاسبوع من [كولاج] ماجد يقول بما أن كأس العالم في كرة القدم حدث مهم يحدث كل أربع سنوات، فانه يجذب إهتمام جميع محبي كرة القدم، ومن الطبيعي أن تستغله الشركات التجارية لبيع منتجاتها، ولتحقيق اكبر ربح ممكن بالرغم من الأزمة الأقتصادية، التي يمر بها العالم الآن. فترى الناس تشتري صور وأعلام الفرق التي تشجعها بشكل عفوي، تعبيرا عن حبهم لتلك الفرق أو للاعب معين وبالتالي فهي مسألة شخصية.
أما عمر فيقول انه مستغرب مما يشاهده هنا في أوربا من قيام الناس بتزيين البيوت والسيارات والشوارع والأماكن العامة وليس فقط المحال التجارية وهو شيء لم نعتد عليه في البلدان العربية. فهم يجعلون من الحدث الرياضي مناسبة جميلة ومفرحة. ويقول عمر انه شخصيا لم يعلق لحد الآن أي علم على واجهة محله لكنه سيقوم بذلك.
الشاب سرور الذي يعيش في الدنمارك اشترى أعلام الدنمارك للأحتفاء بالفريق الدنماركي وهو يرى أن ذلك شيئ جميل يجمع بين الناس ويقوي الأواصر الأجتماعية. ويذكر أيضا أن القائمين على عملية التجارة أو الصناعة أصبحوا يبحثون عن مصادر جديدة ومتنوعة لترويج بضائعهم، لذلك نرى أن المنتجات الرياضية تباع حتى في البلدان التي لم تشارك في كأس العالم، ومنها الدول العربية لأن هنالك مشجعون في هذه الدول للدول المشاركة.

كل ضيف من ضيوفنا لديه فريقه المفضل الذي يشجعه ويتمنى فوزه أضافة الى فريق البلد الذي يعيش فيه والذي يعتبره بلده الثاني بعد العراق طبعا. واجمع ضيوفنا لو كان العراق متأهلا لهذه البطولة (لأقاموا الدنيا وأقعدوها) كما فعلوا عندما فاز الفريق العراقي ببطولة آسيا، إذ خرجوا الى الشوارع ورفعوا علم العراق وصور اللاعبين العراقيين مرددين الأغاني والأهازيج العراقية.
XS
SM
MD
LG