روابط للدخول

الساحة الأميركية قلقة بشأن تأخّر تشكيل الحكومة العراقية


البرفيسور وليد فارس

البرفيسور وليد فارس

يبرز الشأن العراقي من جديد على الساحة السياسية في الولايات المتحدة في أعقاب تشديد الرئيس الأميركي باراك أوباما على إنهاء المهمة القتالية للقوات الأميركية في العراق هذا الصيف، كما جاء في كلمته الأخيرة بولاية كاليفورنيا.
ويقول كبير الباحثين في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات بواشنطن البرفيسور وليد فارس ان توقعات مبكرة لنتائج الانتخابات التشريعية الأميركية المزمع إجراؤها في الخريف تشير الى تقدم الحزب الجمهوري المعارض على حزب الرئيس أوباما الديمقراطي، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على المعادلة تجاه العراق ومنطقة الشرق الأوسط برمته.
البروفيسور فارس ذكر في حديث لإذاعة العراق الحر ان الساحة السياسية الأميركية يشوبها القلق إزاء تأخر تشكيل الحكومة العراقية، كما جاء على لسان العديد من الساسة الرسميين ونوهت اليه معاهد البحث ووسائل الإعلام بواشنطن، مؤكداً على أن الموقف الأميركي تجاه عملية تشكيل الحكومة العراقية موحد بغض النظر عن النقاش السياسي الداخلي، تباين الأجندة السياسية لكل من إدارة الرئيس أوباما والمعارضة الجمهورية.
ويقول البرفيسور فارس ان هذا الموقف الموحد يدعو إلى استمرار التعددية السياسية عبر الحكومة، كي تكون التشكيلة الجديدة معبَّرة عن التيارات والأطياف العراقية المتمسكة بالكيان العراقي المستقل وغير المسيطر عليه من قبل قوى إقليمية أو دولية.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG