روابط للدخول

دعوة لتأسيس مجلس وطني لأمن الأقليات في العراق


صابئة مندائيون يمارسون طقوسهم في العراق

صابئة مندائيون يمارسون طقوسهم في العراق

دعدت رئاسة طائفة الصابئة المندائيين الى تشكيل مجلس وطني لأمن الأقليات لمواجهة التهديدات الخطيرة التي تتعرض لها الاقليات العراقية في الوقت الراهن، بعد أن باتت عمليات التصفية والضغوط متعددة الاشكال التي يتعرض لها ابناء الاقليات تشكل تهديدا جدّياً لخصوبة المجتمع العراقي وتنوعه العِرقي والطائفي، إذ يشير عدد من المعطيات الى ان هذه التهديدات المستمرة والمتصاعدة قد تتسبّب في افراغ العراق من هذه الأقليات خلال السنوات القليلة المقبلة، الأمر الذي دفع جهات عديدة، منها الاقليات نفسها الى طرح حلول مختلفة لمعالجة هذه القضية الساخنة .
ويبيّن عضو مجلس النواب عن طائفة الصابئة المندائيين خالد امين رومي في حديث لاذاعة العراق الحر ان المجلس المقترح ينبغي أن يكون ارتباطه بالقيادة العامة للقوات المسلحة، لافتاً الى ان مهمة المجلس ستكون ادارية وقانونية وليس امنية بالمعنى العام.
وتلاقي الدعوة المندائية معارضة من بعض الاقليات التي لا ترى في فكرة تشكيل مجلس امني سوى محاولة لتكريس تهميش الاقليات، ويرى الناشط المسيحي ومدير مركز حمورابي لحقوق الانسان وليم وردة ان مجلساً مثل هذا يجب ان يتم وضع معايير واضحة لعمله، وأن يكون بعيداً عن الحكومة، مشيراً الى ان تأسيس مجلس مرتبط بالحكومة يعدُّ تكريساً لعملية تهميش الاقليات.
ويؤكد الناشط المسيحي ان معالجة قضية استهداف الأقليات لا تحل عبر الاكثار من اللجان والمجالس، وانما بابداء الحكومة اهتماماً جدّياً بالموضوع.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG