روابط للدخول

ساسة يعزون تردي الأمن في الموصل الى تأخر تشكيل الحكومة


عزا سياسيون استمرار التردي الامني والخدمي الذي تعيشه مدينة الموصل الى تاخير تشكيل الحكومة العراقية، ووجهوا انتقادات حادة للاطراف السياسية على فشلها في انجاز هذه المهمة بعد مرور مدة على حسم نتائج الانتخابات البرلمانية، وحذروا في الوقت نفسه من إمكانية استغلال الاجندات المختلفة ومنها الخارجية لهذا الفراغ الحكومي اضرارا بالبلاد.
مسوؤل الحزب الاسلامي العراقي في نينوى محمد شاكر الغنام قال في حديث لاذاعة العراق الحر ان تأخير تشكيل الحكومة العراقية اثر سلبا على ظروف الموصل الامنية، وقال ان على السياسيين الاسراع بتشكيل لايقاف هذا النزيف الذي اضر بالمجتمع العراقي وخاصة في نينوى.
ويعزو مسوؤل لجنة الامن والدفاع في مجلس محافظة نينوى عبد الرحيم الشمري اسباب تدهور امن المحافظة الى عدم وجود تواصل بين الأطراف السياسية المحلية والوزارات الامنية.
عضو مجلس محافظة نينوى حمير محمد الطه طالب السياسيين الاهتمام بالمواطنين بعيدا عن المصالح الشخصية والفئوية، وقال ان على الكتل السياسية الاستناد الى الفقرات الدستورية عند تشكيل الحكومة العراقية المقبلة.
ويعرب العضو في الحركة الايزيدية من اجل الاصلاح والتقدم خديدة خلف عيدو عن أمله في ان تشكيل الحكومة سيسهم في حل كافة الملفات العالقة ضمن الدستور ومنها المناطق المتنازع عليها وحقوق الاقليات، مشيراً الى ان هناك مناطق عديدة في نينوى تضم اقليات مختلفة .
ويرى مراقبون ان سرعة تشكيل الحكومة العراقية مهما كان لونها سيقر امن العراق والمنطقة المجاورة، ويقلل فرص التدخل الاقليمي في شوؤنه الداخلية، فيما دعا رجال دين وائمة جوامع الكتل الفائزة الى التنازل والتوفق فيما بينها رداً لجميل للشعب العراقي الذي تحدى الصعاب وانتخبهم.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG