روابط للدخول

صحيفة بغدادية: عملية البنك المركزي كانت تهدف لحرق وثائق


الحديث عن الجلسة الاولى لمجلس النواب كان الابرز في صحف بغداد الصادرة الثلاثاء .. إذ قالت جريدة "الصباح" إن الجلسة الافتتاحية اعطت انتقالة ودفعة جديدة وقوية لعجلة مفاوضات الكتل السياسية على طريق تأليف الحكومة، ونقلت عن برلمانيين جدد تفاؤلهم بان تتوصل الكتل النيابية الى اتفاق على تسمية اعضاء الرئاسات الثلاث في وقت قصير. فيما نقلت صحف اخرى خيبة الامل التي اصابت القائمة العراقية لعدم تكليفها بتشكيل الحكومة في أول جلسة للبرلمان.
اما البغداديون وفي احاديثهم لصحيفة "الزمان" اقترحوا على اعضاء مجلس النواب الجديد عقد جلسات مسائية وذلك لتخليصهم من جحيم زحام الشوارع عند انعقاد الجلسات صباحاً.
في سياق متابعة تصريحات الجهات الامنية بشأن الهجوم المسلح الذي استهدف البنك المركزي العراقي، نشرت الصحف ايضاً ان العملية لم تكن للسرقة بل لحرق المستندات والوثائق.
هذا وكتب عمران العبيدي في جريدة "الاتحاد" ان الارهاب يغير اسلوبه وتكتيكه بين فترة وأخرى ليبعث من خلالها بأكثر من رسالة، اهمها هي القدرة على المفاجأة وتغيير الاسلوب. ويقول العبيدي: صحيح ان القوات الامنية تمكنت من احباط المحاولة وهذا بحد ذاته يؤكد استعداداً جيداً لمواجهة الارهاب ولكن في المقابل يؤكد ايضاً ان الارهابيين استطاعوا الوصول الى الهدف في وضح النهار وفي قلب بغداد وقاتلوا لساعات بحسب ما تناقلته الاخبار وهذا مؤشر لتحضيرات متقنة واستعداد عالٍ لايمكن اغفاله، والكلام لكاتب المقالة.
صحيفة "العالم" من جهتها التفتت الى الاسباب التي ادت الى اتخاذ قرار تصفية شركة الخطوط الجوية العراقية والملابسات التي لعبت دوراً في ذلك. وفي تصريحات خاصة بالصحيفة اشارت مصادر الى ان عدم تعامل السلطات العراقية مع ملف التعويضات الكويتية بشكل جدي فضلاً عن التأخر في دفع المستحقات المالية للمحامي البريطاني الذي يترافع عن الجانب العراقي في هذه القضية، هي الاسباب الحقيقية التي اطاحت بالشركة العراقية. وفي هذا الصدد ايضاً افادت مصادر اخرى لم يكشف عن هويتها ان احتجاز مدير الشركة كفاح حسن تضمن اخذ معلومات منه عن حجم وقيمة ممتلكات الخطوط الجوية العراقية في العالم، تمهيداً للحجز عليها بقضية التعويضات، وحسبما نشرته الصحيفة.
XS
SM
MD
LG