روابط للدخول

مجلس النواب يعقد جلسته الإولى برئاسة معصوم


بعد مرور اكثر من ثلاثة اشهر على اجراء الانتخابات التشريعية في العراق، التأم مجلس النواب الاثنين في اولى جلساته برئاسة عضو التحالف الكردستاني فؤاد معصوم، وتم خلالها اداء اليمين الدستوري من قبل الاعضاء باستثناء نائبي رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء و20 مسؤولا تنفيذياً في الحكومة الحالية على ان يؤدوا اليمين بعد إنتخاب هيئة رئاسة مجلس النواب.
وشهدت الجلسة حضور معظم اعضاء المجلس الجديد بمن فيهم رئيس الوزراء، كما حضر افتتاحها عدد من السفراء، منهم السفير الامريكي ورئيس بعثة الامم المتحدة، في حين غاب عنها رئيس الجمهورية جلال طلباني، إذ تسربت انباء من داخل اجتماع قادة الكتل السياسية الذي سبق عقد الجلسة، أفادت بان اغلب القادة اقترحوا ان تكون الجلسة الاولى مختزلة ولا داعي لالقاء الكلمات، بما فيها كلمة رئيس الجمهورية ما تسبب بحسب المعلومات عن عدم حضوره الجلسة.
عضو التحالف الكردستاني محمود عثمان أعرب عن شعوره بخيبة الامل لعدم السماح بالقاء كلمة رئيس الجمهورية، واصفا الجلسة الاولى بالترقيعية.
وعقدت على هامش الجلسة عدة مؤتمرات صحفية، كان اولها لرئيس مجلس النواب المؤقت فؤاد معصوم، اكد فيه انه تسلم كتابا رسميا من ائتلافي القانون والوطني يعلنان فيه اندماجهما، لكنه اوضح انه ليس مخولاً بالبت في الكتلة الاكبر التي ستشكل الحكومة.
وفي المؤتمر الصحفي الثاني الذي عقده عدد من اعضاء التحالف الجديد اكد عضو دولة القانون خالد العطية ان تحالفهم يمثل الكتلة الاكبر وفق تفسيرات المحكمة الاتحادية بشأن ذلك.
وقد جوبه هذا الاعلان بمعارضة شديدة من قبل اعضاء الكتلة العراقية، إذ اكد النائب علاء مكي ان قرار المحكمة الاتحادية غير ملزم وان مجلس النواب هو من سيحدد الكتلة الاكبر.
وفق ما ذهبت اليه التوقعات فان الجلسة الاولى ظلت مفتوحة والى اشعار اخر.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG