روابط للدخول

محلل امني: الإرهاب يموّل نفسه بعمليات السطو والسرقة


قال مسؤول عراقي ان الحكومة ممثلة بخلية الازمة الامنية باشرت بتغيير ستراتيجيات الخطة الامنية وتطويرها بعد وقوع سلسلة من عمليات السطو والتخريب في انحاء مختلفة من البلاد.
واكد المستشار في الحكومة سعد مطلبي ان الخطة تم تحويلها من "احادية الهدف" الى "متعددة الاهداف"، وذلك باضافة مستويات اخرى لها من المهام الامنية تواكب التغييرات التي طرأت على أستراتيجية عمل المنظمات الارهابية في العراق.
مطلبي قال في حديث لاذاعة العراق الحر ان القوات الامنية تعمل في الوقت الحاضر على مستويين، يتمثل الاول في الشارع الذي قال ان ستراتيجيات امنية متكاملة تم وضعها للسيطرة عليه، ويتمثل المستوى الثاني في العمليات الارهابية المنظمة والقبض على مسببيها، ولفت الى ان القوات الامنية تعمل على هذا المستوى ايضا.
وكانت منطقة البياع ببغداد شهدت قيام تسعة مسلحين بالسطو صباح 25 ايار الماضي على محال لبيع الذهب، وتمكنوا من سرقة محتويات المحال وقتل سبعة من أصحابها، وشهدت بغداد امس الاحد عملية تدمير منظمة بالمتفجرات لموجودات البنك المركزي العراقي.
ويقول المحلل الامني علي الحيدري ان التنظيمات الارهابية غيرت أستراتيجياتها، وبدأت تمول نفسها من الداخل من خلال عمليات السطو المسلح والسرقة، مشيرا الى ان هذه التنظيمات تعتمد حالياً على الاسلوب الخيطي، بمعنى ان قيادات التنظيم لا ترتبط بالمستويات الادني وكذلك الادني لاترتبط بالادنى منها.
الحيدري اضاف في حديث لاذاعة العراق الحر ان هذا التغيير في الاستراتيجية اجبر المؤسسات الامنية على تغيير أستراتيجياتها التحقيقية وابتكار ستراتيجيات جديدة تؤدي الى الحصول على المعلومات المطلوبة.
ويبين المستشار في الحكومة سعد مطلبي ان التنظيمات الارهابية تعمل حاليا على اجهاض العملية السياسية من جهة، وتخريب الاقتصاد العراقي من جهة اخرى، من خلال عمليات السطو والسرقة واستهداف المؤسسات المالية الرئيسة ومنها البنك المركزي.
وكان الناطق باسم قيادة عمليات بغداد صرح في وقت سابق لاذاعة العراق الحر ان هذه العمليات يقوم بها تنظيم القاعدة لتمويل عملياته بعد غلق منافذ التمويل الخارجي له من قبل القوات الامنية.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG