روابط للدخول

قراءة في صحف بغداد



اشارت صحف بغداد الصادرة يوم الاحد الى لقاء زعيمي ائتلاف دولة القانون نوري المالكي إئتلاف العراقية اياد علاوي، ووصفت صحيفة [العالم] هذه الخطوة بانها التطور السياسي الابرز في اطار مفاوضات الكتل لتشكيل الحكومة الجديدة.
هذا ونشرت صحيفة [العالم] جانباً من حوارها مع نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي الذي تحدث عن صعوبة ما يواجهه السياسي العراقي اليوم في لعب دور المعارض، فإما ان يكون وزيراً أو في السجن او خارج البلاد بسبب تسييس القوانين وتقصير الدولة في حماية معارضيها، واكد عبد المهدي في حديثه للصحيفة ان تفرد السلطة التنفيذية في صناعة القرار جاء خلافاً للصلاحيات الدستورية، كما أن أطروحة "الزعيم القوي" من شأنها ان تعيد العراق الى نموذج صدام حسين، وكما ورد في صحيفة العالم.
وفي مقال بجريدة [الصباح] الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي يرى سامر المشعل ان مؤشرات الواقع السياسي في العراق تتجه الى غياب ثقافة المعارضة لدى الاطراف السياسية، فالكتلة التي تجد نفسها خارج خارطة التشكيلة الحكومية، تعلن عن سخطها وتذمرها متشكية بانها هُمشت واقصيت، وتتبع لغة التشكيك والتهديد ولا تتوانى من التلويح بالانتقام وعودة العنف. ويشير المشعل ايضاً الى ان الهوة المتسعة بين المرشحين والناخبين تعززها نظرة المرشحين على ان المنصب مغنم سمين وفرصة تاريخية لا يمكن التفريط بها مهما كان الثمن، والهوة الفاضحة هي ان المرشح يتقاضى خمسين ضعف راتب الناخب، لتصبح مقولة "صوتك من ذهب" حقيقة وليس اعلاناً بالنسبة للمرشح، على حد تعبير كاتب المقال.

قضية الاختلاس التي حدثت في أمانة بغداد تعود الى عناوين الصحف البغدادية من جديد، اذ نقلت [الصباح] عن رئيس هيئة النزاهة العامة القاضي رحيم العكيلي ان الهيئة وصلت الى مراحل متقدمة بالتحقيق في القضية، مشيراً العكيلي الى ان قرار السلطات اللبنانية بتسليم المتهمين جاء نتيجة مباحثات ومتابعات مستمرة من قبل الهيئة ومكتب الانتربول في بغداد.
واخيراً نقرأ في جريدة [الاتحاد] ان قيادة عمليات بغداد لا نية لها باعلان حظر للتجوال او اغلاق عدد من شوارع بغداد مع انعقاد الجلسة الاولى للبرلمان يوم الاثنين 14 حزيران الجاري.
XS
SM
MD
LG