روابط للدخول

تباين المواقف إزاء دعوات تقليص صلاحيات رئيس الوزراء


تشهد الساحة السياسية العراقية جدلا غير مسبوق بدأ يطال كل شئ من الدستور، الى القوانين، الى شكل الحكومة وصلاحياتها. جدل ينفتح على الماضي وعلى الحاضر والمستقبل في الوقت نفسه. وكانت صلاحيات رئيس الوزراء وحدودها اخر محطات ذلك الجدل، بعد ان بدأت بعض القوى تحركا لتقليص هذه الصلاحيات.

وقال عضو الائتلاف الوطني العراقي محمد مهدي البياتي في تصريحه لاذاعة العراق الحر الدافع وراء الدعوة الى تقليص صلاحيات رئيس الوزراء هو لكي لا تستخدم لتكريس حضور وقوة بعض القوى والشخصيات على حساب الشركاء الاخرين في العملية السياسية، واوضح البياتي ان الائتلاف الوطني مع تنظيم صلاحيات رئيس الوزراء وليس تعديلها.
ويصف عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي الدعوة الى تعديل صلاحيات رئيس الوزراء بانها دعوة غير دستورية، وان وراء تلك الدعوات اجندات خارجية تسعى الى اضعاف العراق واسقاط هيبة الدولة العراقية.
وكانت دعوات تقليص صلاحيات رئيس الوزراء قد اتخذت عدة اشكال منها الدعوة الى فصل القيادة العامة للقوات المسلحة عن رئاسة الوزراء ومنحها الى مجلس يستحدث تحت مسمى مجلس الدفاع الوطني، او الدعوة الى تقاسم صلاحيات رئيس الوزراء مع رئيس الجمهورية، كما يقول القيادي في ائتلاف العراقية الدكتور احمد العلواني، ويضيف ان اقطاب السلطة الحالية هم الذين يقفون وراء هذه الدعوات بعد ما شعروا ان رئاسة الوزراء ستخرج من قبضتهم. ويرى العلواني ان رئيس الجمهورية ليس بحاجة الى تعزيز صلاحياته وانما بحاجة الى ممارسة السلطات الكبيرة الممنوحة له اصلا.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG