روابط للدخول

الوقفان السني والشيعي في ديالى يطالبان بتكثيف حماية المساجد والحسينيات


شهدت محافظة ديالى منذ مطلع العام الحالي اعمال عنف تصاعدت وتيرتها على مدى الاشهر القليلة الماضية، مستهدفة في الغالب تجمعات المدنيين والمساجد والحسينيات ما دفع بمديريتي الوقفين السني والشيعي في ديالى بالمطالبة بتكثيف الدوريات حول مباني دور العبادة لحماية ارواح المصلين.

مدير الوقف الشيعي في ديالى سعدون ياسين الخزرجي قال في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان المساجد والحسينيات ومنذ سنوات كانت مستهدفة من قبل المتطرفين، ووقع الكثير من رواد الجوامع والحسينيات ضحايا العمليات الاجرامية التي استهدفتهم، موضحا ان حماية دور العبادة من اختصاص وزارة الداخلية المتمثلة بقوة حماية المنشأت.
واوضح الخزرجي انه بعد مناشدة قيادة الشرطة خصص شرطيان لكل مسجد وهذا العدد غير كاف ولايقوم بالدور المطلوب على اكمل وجه. مطالبا قيادة الشرطة بتوفير حماية كافية لدور العبادة في عموم المحافظة.
الشيخ مصطفى جميل ممثل ديوان الوقف السني في ديالى اوضج ان رجال الدين كغيرهم من شرائح المجتمع استهدفوا من قبل الجماعات المتطرفة على مدى السنوات الماضية. وان تلك الجماعات استهدافت رجال الدين الذين يدعون الى التقارب والوسطية في التفكير والسلوك والداعين الى الوحدة بين المذاهب الاسلامية، وذلك سعيا منهم للحيلولة دون استقرار الوضع على حد قوله. وضم الشيخ مصطفى صوته لصوت مدير الوقف الشيعي مطالبا بالاسراع بحماية الجوامع والحسينيات كي لاتكون اهدافا سهلة للمسلحين.
الى ذلك اكد مسؤول اللجنة الدينية في مجلس محافظة ديالى الشيخ اسعد المشايخي في حديثه لاذاعة العراق الحر ان اللجنة طالبت قيادة شرطة المحافظة بزيادة عديد افراد الحماية للمساجد والحسينيات، الا ان قيادة الشرطة اعتذرت، معللة ذلك بعدم وجود عدد كافي من افراد القوات الامنية لحماية المساجد والحسينيات في ديالى. لافتا الى ان مبنني مديريتي الوقفين السني والشيعي هما ايضا بحاجة ماسة الى حماية مكثفة وبالاخص خلال الليل.
يذكر ان في محافظة ديالى نحو 600 مسجد تابع للوقف السني، و150 حسينية تابعة للوقف الشيعي متوزعة على في اقضية ونواحي المحافظة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG