روابط للدخول

أمانة بغداد: مشروع للترويج لثقافة اقتناء الزهور الطبيعية


اعلنت امانة بغداد عن نيتها إنشاء اكشاك لبيع الزهور في المناطق ذات القيمة التراثية والحضارية في العاصمة.
واوضح أمين بغداد صابر العيساوي في حديثه لاذاعة العراق الحر ان الهدف من هذا المشروع الذي سينطلق من ساحة التحرير وسط بغداد هو إشاعة مظاهر الحب والجمال، والترويج لثقافة اقتناء الزهور الطبيعية. وسيبدا المشروع بـ 6 أو 8 اكشاك متحركة ستوضع تحت تصرف الراغبين من القطاع الخاص مجانا ولمدة ثلاثة اشهر.
واضاف أمين بغداد ولو كتب النجاح لهذا المشروع فسنتوسع فيه ليتشمل ساحة الحرية، وكهرمانة، والاعظمية، والرصيف المقابل لامانة بغداد. وستقام بورصة لبيع شتلات الزينة والزهور الطبييعة، على جزء من متنزه الزوراء على ان يفتح مجانا يومي الجمعة والسبت من كل اسبوع امام اصحاب المشاتل الاهلية.
ان فكرة تبادل الزهور الطبيعية في المناسبات المفرحة تقليد يدل على الترف والرفاه والرخاء، التي اختفت من تفاصيل حياة الكثيرين من العراقيين لما يواجهون من ظروف صعبة وقاسية، ويرى الاديب الدكتور عصام العبيدي ان مشروع امانة بغداد قد يدفع البعض الى انتقاد توقيت انطلاقه، لكنه خطوة باتجاه ترميم ما خلفته الحروب من آلام، مشيرا الى ان العراق بحاجة الى مثل هذه المبادرات التي تنبذ العنف وصور الخراب والدمار قولا وفعلا.
الخبير في الاقتصاد الزراعي الدكتور خالد الحمداني دعا الى توسيع هذه المبادرة باستثمار المساحات الفارغة في ارجاء بغداد لعرض وبيع الزهور لما لها من قيمة ثقافية ونفسية الى جانب المنفعة الاقتصادية. واضاف الحمداني "كنا ايام زمان نتجول في مناطق المنصور، وشارع السعدون، وتجذب انظارنا تلك الاكشاك التي تبيع الورود الطبيعية التي نتمنى ان تعود لبغداد مجددا"
وطالب الاعلامي الدكتور حسن فلحي بأضفاء لمسات جمال اخرى على العاصمة تخلع عنها ثوب الحزن والالوان التقليدية الشاحبة، مشيرا الى ان عين الناظر البغدادي تلوثت من كثرة الالوان الصحراوية الطاغية على المدينة، ولابد من تدريب العين على الوان طيف بديلة تدفع الناس نحو الامل والتفاؤل وتذوق الحياة بطعم اخر.
XS
SM
MD
LG