روابط للدخول

بعد 99 يوما على الانتخابات يعقد البرلمان اولى جلساته الاثنين المقبل


دعا الرئيس جلال طالباني مجلس النواب العراقي الجديد الى الانعقاد يوم الاثنين المقبل، وذلك بعد مرور 99 يوما على الانتخابات النيابية في السابع من اذار الماضي. وتكتسب الجلسة الاولى اهميتها الاستثنائية من المهام الموكلة بهذه الجلسة دستوريا من جهة، وتحديدها للاستحقاقات اللاحقة بتشكيل السلطة السياسية في العراق من جهة اخرى.
وطبقا للدستور فان مجلس النواب ملزم بانتخاب رئيس ونائبين للرئيس بيد انه في ظل الظروف الشائكة الراهنة بات في حكم المؤكد اللجوء الى ما يسميه القانونيون بالحيلة الدستورية وهي جعل جلسة الاولى مفتوحة ليتحدد عمرها على اساس مقتضيات المصالح السياسية، كما يشير النائب محسن السعدون الذي يتوقع ان تطول هذه الجلسة اكثر من عشرة ايام .
ويتكون مجلس النواب الجديد من (325) نائبا موزعين على تسعة كيانات سياسية يتصدرها ائتلاف القائمة العراقية بـ(91) مقعدا، ويليه ائتلاف دولة القانون الذي حصل على(89) مقعدا، ثم الائتلاف الوطني العراقي في المركز الثالث بـ (70) مقعداً.
وستعقد الجلسة الاولى برئاسة اكبر الاعضاء سنا، ويرجح السعدون ان يكون الكاتب العراقي حسن العلوي عضو ائتلاف القائمة العراقية هو رئيس السن للمجلس.
ويقول النائب عمار طعمة ان دعوة المجلس الى الانعقاد يشكل ضغطا كبيرا على جميع اطراف الازمة الراهنة، موضحا ان الدستور مثلما حدد مهام الجلسة الاولى للبرلمان فانه حدد الخطوات اللاحقة بشكل واضح.
يشار الى ان مجلس النواب العراقي كان قد تعرض الى الكثير من النقد في دورته السابقة بسبب فشله في الارتقاء بادائه الى مستوى التحديات التي تواجه البلاد، لكن عمار طعمة يرى ان المجلس الجديد سيختلف في ادائه عن المجلس السابق.
XS
SM
MD
LG