روابط للدخول

منارة الحدباء في الموصل مهددة بالانهيار


اكثر من 800 عام هو عمر منارة الحدباء في مدينة الموصل، التي تعرضت خلال تاريخها الطويل هذا الى محن عديدة اخرها تعرضها الى قنابل صوتية من قبل الطائرات الاميركية، الا ان محنتها اليوم اشد وطاة، فتراكم المياه الجوفيه أدى الى تآكل قاعدة المنارة وظهور شقوق وتصدعات واضحة على قاعدتها وجسمها الاسطواني مايهددها بالانهيار في اية لحظة.
وحذر مدير مركز دراسات الموصل الدكتور ذنون الطائي من ان المنارة مهددة بالسقوط في اية لحظة، وان المركز قدم من خلال مشاركته في مؤتمرات وندوات مختلفة عددا من المقترحات لصيانة [الحدباء] وانقاذها "لكن للاسف الجهات فان المعنية لم تاخذ بها، وعليها الاسراع بذلك قبل فوات الاوان، وسقوط هذا الصرح المعماري والتاريخي العظيم".
وتعد منارة الحدباء من ابرز المعالم التاريخية ليس في الموصل والعراق فحسب بل وفي العالم العربي والاسلامي، وقد زين جسم المنارة الرشيق الذي يبلغ ارتفاعه اكثر من 50 مترا باطواق وزخارف بمواد اولية بسيطة.
التخوف من سقوط المنارة كان دافعا لتشكيل لجنة لصيانة الحدباء والحفاظ عليها. وتحدث عضو اللجنة المهندس فارس السنجري عن مهامها بقوله: ان اللجنة تضم مهتمين ومختصين من مختلف الدوائر في نينوى، كما تضم خبراء اتراك لدراسة وضع المنارة، وتقديم المقترحات اللازمة لانقاذها، موضحا ان وضع المنارة غير مقلق الى الدرجة التي تصورها بعض الجهات، الا ان ما نحتاجه هو توفير بعض الاجهزة المهمة لمراقبة حركة المنارة، كما نحتاج لتخصيصات مالية كبيرة، ولاستقرار الوضع الامني، لضمان نجاح خططنا في هذا المجال.
وعن دور مديرية اثار وتراث نينوى في اجراء الصيانة للمعالم التاريخية ومنها منارة الحدباء قال منقب الاثار مصعب جاسم، ان المديرية قدمت مقترحات وشكلت لجنة لمتابعة الموضوع، الا ان قلة التخصيصات المالية المطلوبة لاجراء الصيانة وعدم الاستعانة بالخبرات العالمية يقف عائقا على الدوام امام انقاذ [الحدباء] وحمايتها.
XS
SM
MD
LG