روابط للدخول

فلاحو كركوك يشكون عدم إستلام محصولهم من الحنطة


لم تعوض وفرة المنتوج الزراعي من الحنطة والشعير هذا العام الفلاحين بكركوك عن الأضرار التي عانوا منها الأعوام الماضية.
وكانت وزارة التجارة قامت بتصنيف محصول الحنطة الى درجتين، اولى وثانية، وفق درجة نقاوتها، وتسبب رفضها إستلام محاصيل أولئك الفلاحين في إضطرار العديد منهم الى بيعها بأرخص الأثمان لتجار كانوا ينتظرون على باب سايلو كركوك.
وكان النزاع على الأراضي سبباً آخر يضاف الى رفض استلام وزارة التجارة محصول الحنطة من الفلاحين، إذ يعاني الفلاحون في المناطق الكردية من عدم وجود عقود بأسمائهم، بعد أن تم تحويلها في الثمانينيات الى آخرين تم ترحيلهم عن قراهم.
وتخلت ادارة ومجلس محافظة كركوك لمعرفة الأسباب التي حدت بالمئات من السيارات المحملة بالقمح الى التجمّع وايجاد حل لها، وأكد عضو اللجنة الزراعية في المجلس محمد خليل الجبوري ان المحافظة تلقت شكاوى عديدة من الفلاحين يطالبون فيها سايلو كركوك بشراء غلتهم.
الجبوري أوضح في حديث لإذاعة العراق الحر ان أغلب كميات الحنطة التي يسلّمها الفلاحون لا تجتاز إختبارات الوزن النوعي المحددة وفق المعايير الدولية، مشيراً الى ان تلك الإختبارات معرفة بقياس (76-77) لحنطة الدرجة الأولى، و(74-75) للدرجة الثانية، ودون ذلك النسبة تعتبر الحنطة غير صالحة بسبب كثرة الشوائب فيها.
من جهته قال مدير سايلو كركوك ان لديه اجابات لجميع الأسئلة، الا انه غير مخول بالتصريح حسب امر صادر من وزارة التجارة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG