روابط للدخول

موسوعة الحلة الحضارية إبراز لدور الحلة وبابل في الحضارة الإنسانية


بعض قطعات اثرية من حضارة بابل

بعض قطعات اثرية من حضارة بابل

نفتتح عدد هذا الاسبوع من [المجلة الثقافية] بباقة من الاخبار نبدؤها باعلان مديرية الاثار في محافظة واسط استرجاعها نحو 700 قطعة أثرية مختلفة منذ العام 2003، وتشديدها اجراءات حماية المواقع الأثرية التابعة لها للحيلولة دون عمليات النبش والسرقة والتشويه. وكان مدير دائرة اثار واسط برهان عبد الرضا أوضح في تصريح صحفي أن معظم الاثار المسترجعة هي جرار وأوان فخارية ودمى أدمية وحيوانية تعود لمختلف الحضارات التي مر بها العراق وأشهرها السومرية والاكدية والإسلامية، موضحا بأن هناك 439 موقعا أثرياً في المحافظة خمسة منها شملها التنقيب.
دعا المؤتمر الخامس لاتحاد الادباء السريان الذي انعقد في دهوك الجهات المعنية للاهتمام بالادب السرياني لانه جزء من الثقافة العراقية. وكان المؤتمر الذي شارك في اعماله نحو سبعين كاتبا وأديبا سريانيا من مختلف انحاء العراق، انتخب هيئة إدارية جديدة للاتحاد من سبعة أعضاء أساسيين، وقال عضوية الهيئة الإدارية الجديدة روند بولص إن "لاتحاد سيواصل نشاطاته بعقد ندوات واقامة مهرجانات سنوية للتعريف بالثقافة والأدب السرياني، فضلاً عن طبع الأعمال الإبداعية للكتاب السريان ودعم الحركة الثقافية السريانية لتسهم مع الثقافات الكردية والعربية في إغناء الثقافة العراقية عموما. وأضاف بولص أن اتحاد الكتاب والأدباء السريان في العراق واجه خلال الأعوام الماضية ظروفاً صعبة بسبب الأوضاع الأمنية والأزمات المالية وهجرة المثقفين السريان إلى الخارج، مشيراً إلى أن الإتحاد يبذل حاليا مساعيه مع الجهات المعنية في إقليم كردستان لإيجاد مقر دائم للاتحاد في الإقليم بدلاً من مقره الرئيسي في بغداد.

يذكر أن وزارة الثقافة في حكومة إقليم كردستان العراق بادرت العام الماضي الى تأسيس مديرية للثقافة السريانية في محافظة دهوك، كما يوجد في المحافظة عدد من المراكز والجمعيات التي تهتم بشؤون الثقافة السريانية، فضلاً عن تدريس اللغة السريانية منذ العام 1992 في المدارس الرسمية في اقليم كردستان التي تقع في مناطق غالبية سكانها من السريان.
أعلن مر كز الداسات التاريخية والحضارية في جامعة بابل، عن مباشرته في كتابة [موسوعة الحلة الحضارية] بمشاركة علماء وأكاديميين ومثقفين من المحافظة.

وقال مدير المركز بدر ناصر إن الموسوعة تضم عشرة فصول تتناول ألاحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها التي شهدتها مدينة بابل الحضارية والحلة منذ اقدم العصور وحتى وقتنا الحاضر، موضحا أن الهدف من كتابة الموسوعة هو إبراز الدور التاريخي والحضاري المهم لمدينة بابل وما تمثله في الحضارة الإنسانية. وأن الموسوعة ستصدر باللغتين العربية والانكليزية.
يذكر أن مركز بابل للدراسات التاريخية والحضارية هو مركز متخصص ومهتم بتاريخ وتراث بابل والحلة، وفد تاسس عام 2005.
نتعرف في المحطة الثقافية لعدد هذا الاسبوع من [المجلة الثقافية] على فنان تشكيلي له بصمة بارزة في الفن التشكيلي العراقي، انه الفنان الدكتور ماهود احمد، الذي يقول عنه الناقد التشكيلي الدكتور جواد الزيدي انه من الاسماء التي ترسخت وتكرست لدى متابعي ودارسي وموثقي الفن التشكيلي العراقي، سواء اتفقنا مع تجربته الفنية ام لا، كما انه واحد من الفنان المهرة في صياغة اسلوب خاص به لاسيما عندما ذهب الى الاهوار وعكس جمالياتها في رسوماته ابتداء من الوشم الموجود على اجساد النساء الى تصوير البيئة بعناصرها المختلفة من مياه وطيور وغير ذلك.كما تناول ماهود احمد في لوحاته التاريخ العراقي، وانه الفنان الاول الذي حاول ان يتمثل ملحمة كلكامش ويصورها بصريا، كما انه مارس الرسم في موضوعات مختلفة مثل المرموزات الشرقية والدينية ورسمه لماساة كربلاء وتصويره لشخصية الشمر فيها.

ويتابع الناقد الزيدي يقول ان ماهود احمد استطاع ان يكون له اسلوبا متميزا بحيث يستطيع الرائي ان يحدد ان اللوحة الفلانية لماهود احمد، حتى لو لم يكن هناك توقيع عليها. ولماهود احمد بحوث ودراسات في مجالات فنية مختلفة منها: [الواسطي من خلال مخطوطة المزوق] و[المنمنمات المندائية في المخطوطات الدينية في العراق] وكتابه عن اسماعيل الشيخلي. بالاضافة الى معارضه ومشاركاته العديدة فقد كرمته جامعة بغداد كاستاذ امثل عام 2000، وكرم كاقدم استاذ في الجامعة نفسها عام 2005. وشارك ماهود احمد في العديد من المعارض الدولية في كل من باريس ولندن واميركا وموسكو وايطاليا والمانيا واسبانيا والمغرب وتونس ومصر ولبنان والاردن، وهناك مقتنيات لاعماله في متاحف العالم، وهو عضو مؤسس لكلية الفنون الجميلة في جامعة صلاح الدين
XS
SM
MD
LG