روابط للدخول

قراءة في صحف بغداد


صحيفة [الدستور] البغدادية اشارت الى ما كشفت عنه مصادر داخل تحالف ائتلافي دولة القانون والوطني العراقي من توجه أميركي يدعم تولي عادل عبد المهدي منصب رئاسة الوزراء. ونقلت الصحيفة عن تلك المصادر ايضاً ان هناك ضغوط أميركية على الائتلاف الوطني لمطالبة حليفه دولة القانون تسمية مرشح أخر غير رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي وذلك لوضع العصي في عجلة إتمام عملية اندماجهما، بحسب تلك المصادر التي لم تسمها الصحيفة.
جريدة [الصباح] الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي قالت من جهتها إن القوائم الفائزة الرئيسة في الانتخابات اصبحت مطالبة بالاسراع بوضع اللمسات النهائية على تحالفات تأليف الحكومة، وذلك مع بدء العد التنازلي لانعقاد الجلسة الاولى للبرلمان الجديد. وتشير الصحيفة الى انها اعادت نشر قراءة برامج القوائم الفائزة الاساسية والبحث في المشتركات التي تجمع هذه القوائم، لان هذه القوائم الفائزة باشرت او تباشر هذه الايام المفاوضات الجدية لترتيب اوراق الحكومة، بحسب الصحيفة.
في سياق آخر نشرت صحيفة [العالم] تقريراً عن حسن عبد الهادي، وهو احد العراقيين العائدين من معتقل غوانتانامو الاميركي، لتصفه الصحيفة بانه يعيش في حالة نفسية صعبة، وعزلة داخل غرفة صغيرة بمنزل عائلته المتواضع في قضاء ابو الخصيب بمحافظة البصرة، كما ويقضي اغلب ساعات يومه بالبكاء، برغم مشاهدة البرامج الترفيهية من شاشة تلفزيون، لعله ينسى عشرة اعوام قضاها في المعتقل.
نداء شقيقة حسن وخلال حديثها لصحيفة [العالم] انتقدت اهمال الجهات الحكومية له. وقالت "لم يزرنا اي مسؤول عراقي.. فقط الصليب الاحمر طرق بابنا مرتين، احداها لتسليمنا كتاب الاعتقال الذي يثبت ان حسن لم توجه اليه اية تهمة". وضمن حديث نداء عن شقيقها اشارت الى انه رفض الخضوع للعلاج من قبل طبيب نفسي. فيما قالت الصحيفة إن حسن عبد الهادي يرفض التحدث الى وسائل الاعلام، كما يرفض نشر صورته.
XS
SM
MD
LG