روابط للدخول

الفساد والروتين وراء تأخر رواتب الأرامل والمطلقات في البصرة


هذه صرخة ام عامر المرأة العراقية التي قضى زوجها في احداث الاعوام الماضية تاركاً لها اولاداً وبناتٍ وهي تشعر كما قالت بالذل كلما راجعت دائرة الرعاية الاجتماعية للحصول على ما يعينها في تربية ابنائها.
نسوة ملفعات بالسواد تجمعن أمام شباك دائرة بريد العشار في مركز محافظة البصرة يتوسلن بالموظفة ان تطلق سراح رواتبهن وهذه الأخيرة كما اخبرتنا لا حول لها ولاقوة فالراتب لم يصرف بعد.
حملنا همومهن لرئيسة اللجنة القانونية في مجلس محافظة البصرة بسمة داخل السلمي التي أكدت انه تمت مناقشة موضوع رواتب الارامل والمطلقات في اجتماعات المجلس وتمت مخاطبة وزارة المالية لغرض اعادة الاموال والاسراع بصرفها لمستحقيها.
وعن اسباب عدم صرف الرواتب والمستحقات اشارت السلمي الى انه كان بسبب الروتين الذي اضاع الوقت و عدم استكمال ادخال البيانات وتحديثها بالنسبة للارامل والمطلقات في الدوائر المعنية.
أما عضو مجلس النواب فاطمة سلمان زباري فقد تمنت أن يوضع برنامج لتنظيم آليات الرعاية الاجتماعية والتقصي عن رواتب العوائل المستحقة ووضع اليد على الخلل في تاخر رواتب تلك العوائل التي هي بحاجة ماسة اليه.
الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة سميرة الربيعي اكدت ان الرواتب المخصصة للارامل والملطلقات هو حق لهن وليس منة من أحد حسب رايها رغم ان المبلغ الممنوح لا يسد الرمق.
ويبقى ملف رواتب الأرامل والمطلقات في البصرة مفتوحاً بعد تزايد اعدادهن في السنوات الماضية وهن ما زلن يأملن ان يتفق السياسيون ويلتفتوا الى اوضاع العوائل الفقيرة التي وضعت كل آمالها بالعراق الجديد.
XS
SM
MD
LG