روابط للدخول

ردود فعل على تصريحات السفير الأميركي في العراق بخصوص استهداف المسيحيين


تصريحات السفير الاميركي كرستوفر هيل التي اشار فيها الى ان استهداف المسيحيين في العراق وصل إلى مستويات مرعبة، وصفها الناطق المدني باسم خطة فرض القانون تحسين الشيخلي في تصريحه لاذاعة العراق بانها غير صحيحة، اذ ان الحكومة العراقية وفرت جميع مقومات الامن للمسيحيين واتخذت اجراءات صارمة لحماية الكنائس.

فيما اكد الناطق الاعلامي باسم شرطة الموصل العميد سعيد احمد في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان الاجهزة الامنية في المحافظة وفرت حماية استثنائية لمناطق وجود المسيحيين، ولم تحدث اية استهدافات بحقهم منذ حادث الهجوم على باصات المدارس التي كانت تقل طلابا مسيحيين.
واضاف احمد ان تصريحات السفير الامريكي تحذيرات مبطنة للحكومة العراقية لتتخذ اجراءات احترازية ضد أي استهداف محتمل للمسيحيين مع انسحاب القوات الامريكية من العراق.
وبين المحلل السياسي اسعد العبادي ان في العراق اتباع اديان مختلفة وهم يعيشون فيه منذ مئات السنين بسلام وانسجام منوها الى ان المتطرفين الارهابيين يستهدفون الاديان كافة وليس المسيحية فقط.
ورأى مواطنون التقتهم اذاعة العراق الحر ان المسيحيين مستهدفين مثلهم مثل اتباع اديان اخرى في العراق مشيرين الى ان المتطرفين ليس لديهم فرق بين مسلم ومسيحي او بين مسيحي وصابئي. وقال المواطن عماد محمد ان الجوامع مستهدفة وكذلك الحسينيات مثلما تستهدف الكنائس.واكدت المواطنة لمى محمد ان الاسواق مستهدفة ومؤسسات الدولة ايضا، وليس الكنائس ودور العبادة فقط.
ويرى مراقبون ان استهداف المسيحيين برز على ارض الاحداث وحرك الراي العام العالمي نظرا لأن اقلية من العراقيين يعتنقون الديانة المسيحية.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG