روابط للدخول

مطار النجف يفتقر الى امكانيات فنية كثيرة ليصبح مطارا دوليا


دعا محافظ النجف عدنان الزرفي شركة العقيق الكويتية المستثمرة لمشروع مطار النجف الدولي الايفاء بألتزاماتها ضمن العقد المبرم بين الطرفين، وتسديد ما بذمتها من مبالغ مالية مقابل تللك التي انفقتها الحكومة المحلية في النجف، والتعامل بجدية مع المشروع.

وجاءت تصريحات محافظ النجف خلال استقباله وفد شركة العقيق الكويتية بحضور عدد من المسؤولين المحليين لبحث سبل تسوية المشاكل العالقة بين الطرفين.
يشار الى ان اهم المشاكل بين الطرفين يتمثل في اعتراض الحكومة المحلية على الهيئة التي فوضتها شركة العقيق بادارة المطار، وقرارها بعدم التعامل معها.
ويبدو ان استبدال شركة العقيق تلك الهيئة باخرى جديدة، واقرارها بالتقصير في التزاماتها جاء لاظهار حسن النية من جانبها للتوصل الى تسوية للمسائل العالقة.
مدير الشركة الجديد علي الصائغ اشار في حديثه لاذاعة العراق الحر ان الشركة جادة في ادارة المطار ادارة متكاملة، فضلا عن التزامها بالوفاء بما تضمنه العقد المبرم الموقع بين الطرفين عام 2008.
المدير الفني للمطار صادق اللبان اشار الى ان المطار بحاجة الى الكثير من الامكانيات الفنية، لكي يصبح في مستوى المطارات العالمية، واهم الامور التي هو بحاجة اليها في الوقت الحاضر هي الاجهزة الملاحية التي تسمح بالهبوط الليلي للطائرات.
وكان مطار النجف الدولي قد تعرض الى خسائر مادية كبيرة خلال الفترة الاخيرة بسبب ضغوطات من جانب وزارة النقل وهيئة الطيران المدني لتقليص الرحلات من المطار واليه من 15 رحلة يوميا الى 4 رحلات نظرا لعدم جاهزية المطار فنيا.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG