روابط للدخول

وزارة الداخلية تؤكد انحسار الفساد لدرجة ملحوظة في دوائرها


يتداول المواطنون قصصا متنوعة عن حالات الفساد العلنية والخفية في دوائر وزارة الداخلية، ومراكز التحقيق التابعة لها.

ويلاحظ الناس انه نادرا ما يمكن انجاز معاملة ما في اي مركز شرطة او دائرة تابعة لوزارة الداخلية دون دفع مبلغ من المال للمنتسبين تحت مسميات مختلفة.
المفتش العام لوزارة الداخلية عقيل الطريحي وفي تصريحه لاذاعة العراق الحر لم ينكر وجود حالات فساد متنوعة وكبيرة، لكنه اكد انخفاض حجم الفساد في العام 2009 بنسبة تصل الى 50% مقارنة بالاعوام السابقة، وذلك نتيجة تنفيذ حملة متابعة وتحقيق ومراقبة بالتعاون مع هيئة النزاهة إدت الى اعتقال ما يقرب من 90 ضابطا برتب كبيرة، كانوا يقودون حالات الفساد، ويتعاطون الرشوة، والعمل مستمر في افراغ الوزارة من الفاسدين. واقر المفتش العام لوزارة الداخلية بوجود ضباط في الوزارة ينتمون الى احزاب سياسية، لكنه قال ان هناك تحركا باتجاه ابعاد السياسة عن عمل الوزارة، وكخطوة اولى تم ابعاد الضباط الكبار اصحاب المراكز القيادية في الوزارة، ممن ينتمون الى حزب ما، او يرتبطون بشكل أو بآخر بتيار او جهة سياسية، تم ابعادهم من مراكز المسؤولية، وتعيين ضباط مستقلين ليس لهم اي ارتباط سياسي بدلا عنهم.
ولم ينكر المفتش العام لوزارة الداخلية ارتباط ضباط برتب عالية بالوزارة عن طريق الاحزاب، وحصولهم على تلك الرتب دون خدمة تؤهلهم لاستلامها، لكنه اوضح ان اعداد مثل هؤلاء الضباط قليل جدا، وانهم كانوا ممن شاركوا في مقارعة النظام السابق، وقد استثنوا من نظام تدرج الرتب المتبع في وزارة الداخلية عن طريق احزابهم وبمعرفة قيادات عليا في الدولة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG