روابط للدخول

صحيفة بغدادية: اطلاق منح الطوارئ لجميع منتسبي الكيانات المنحلة


عرضت صحيفة "العالم" في صفحتها الاولى ما صرح به مصدر مسؤول في الائتلاف الوطني العراقي من ان عقدة المرشح لرئاسة الوزراء بين إئتلافي دولة القانون والوطني العراقي، لم تشهد اي تقدم يُذكر، مضيفاً ان التوجه الآن يتمثل في دراسة مجموعة افكار وسيناريوهات جديدة، لتشمل امرين اساسيين؛ اولهما الاتفاق على ثلاثة مرشحين هم مرشحو الدعوة والصدريين والمجلس الاعلى، وإرجاء حسم الموقف منهم الى تصويت في البرلمان. اما الفكرة الاخرى فهي تقاسم رئاسة الوزراء زمنياُ، بان يكون هناك مرشحان احدهما يشغل المنصب مدة عامين، يخلفه المرشح الآخر للفترة المتبقية من ولاية الحكومة.

من جهة آخرى كتب ساطع راجي في جريدة "الاتحاد" عن دور المرجعية الدينية في العملية السياسية والتي بفضلها صعدت شخصيات واحزاب وقوائم سواء قصدت المرجعية صعودها ام لم تقصد. ثم يشير كاتب المقالة الى ان المرجعية اليوم قادرة على سحب الارصدة السياسية والاخلاقية التي منحتها لقوى عراقية تشارك في تعزيز الاستعصاء السياسي عبر الاصرار على مصالحها الضيقة على حساب مصلحة العراق والعراقيين. وللمرجعية الدينية اليوم ايضاً (كما يقول الكاتب) دور في وضع حد للطموحات المفجعة التي تهدد العراق خاصة ان معظم المشتركين في الاستعصاء السياسي يدّعون طاعة المرجعية كما يتبنون اطراً سياسية دينية للمرجعية قدرة القول الفصل فيها.

وعلى صعيد آخر نقلت صحيفة "الدستور" خبر اصدار هيئة النزاهة أمراً بتوقيف ثلاثة من مدراء فروع مصارف حكومية للتحقيق بشان تحويلات لإستثمار إيداعاتها. فيما تحدثت جريدة "الصباح" عن قرار وزير المالية باقر الزبيدي اقالة أربعة من مديري فروع مصرف الرافدين لقيامهم بالاضرار بالمال العام. ونشرت الصباح ايضاً ان البنك المركزي يفعّل إجراءاته الرقابية لمكافحة غسيل الأموال.

صحيفة "الزمان" بطبعتها البغدادية تابعت من جهتها خبر اطلاق منح الطوارئ لجميع منتسبي الكيانات المنحلة وبحسب ما اعلنت عنه لجنة متابعة وتنفيذ المصالحة الوطنية، وتنشر الصحيفة ايضاً نفي مستشار وزارة المالية ضياء الخيون علم الوزارة بهذا الاجراء حالياً.
XS
SM
MD
LG