روابط للدخول

ساسة وخبراء أمن يربطون الإرهاب بالتعثّر السياسي


على خلفية التبعات الامنية التي تشهدها الساحة العراقية في الوقت الحاضر والمتمثلة بالجرائم المنظمة لخلايا الارهاب القائمة على القتل والخطف وغيرها من العمليات الاخرى التي تستهدف الابرياء من المواطنين، يؤكد سياسيون وقادة أمنيون ان الجماعات الارهابية بدأت تستغل صراعات الكتل السياسية وانشغالها بتشكيل الحكومة لتنفيذ جرائمها من اجل ارباك الاوضاع الامنية والسياسية وزعزعة ثقة المواطن باجهزة الامن العراقية، بحسب عضو ائتلاف دولة القانون عدنان السراج.
الناطق باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا من جهته اوضح ان المعركة مع الجماعات الارهابية لم تنتهِ بعد، وقال ان ذلك يدل على وجود عدو يخطط ويحاول اثبات وجوده في الساحة رغم الانجازات الامنية التي يتم تحقيقها يومياً بملاحقة هذه الجماعات وتوجيه الضربات الاستباقية لها، مشيرا الى ان الفترة المقبلة ستشهد تغييراً ومراجعة للخطط الامنية.
ويلفت المحلل العسكري توفيق الياسري الى وجود علاقة جدلية بين الوضعين السياسي والامني، ويقول ان أحدهما يرتبط بالاخر في التاثير على الوضع العام.
ويشيد الياسري في الوقت نفسه بقدرة قوات الامن العراقية والخطط الامنية المعتمدة حالياً في التصدي للعمليات الارهابية وملاحقة المجرمين.
ويرى الواء عطا ان توحيد الموقف السياسي، واعتماد الخطاب الوطني، ووقوف جميع الاحزاب والتشكيلات السياسية الى جانب القوات الامنية، بمثابة ضرورات لسد جميع الثغرات امام الجماعات الارهابية ومنعها من استغلال الاجواء للتشويش على العملية السياسية.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG