روابط للدخول

الصحافيات في دهوك في تزايد في ظل صعوبات حقيقية


جنار علي مندي رئيسة تحرير مجلة (هيلين)

جنار علي مندي رئيسة تحرير مجلة (هيلين)

أكدت فيان عباس مسئولة "لجنة الدفاع عن حقوق الصحفيات" في "نقابة صحافيي كوردستان - فرع دهوك" أن عدد الصحفيات في المحافظة في تزايد.
وقالت في حديث خاص بإذاعة العراق الحر إن عدد الصحافيات بلغ العام الجاري 144 صحافية بعد أن كان عددهن لا يزيد عن 53 صحافية عام 2008 تعملن في مؤسسات إعلامية مختلفة .
فيان أوضحت في حديثها أيضا أن هنالك العديد من الصعوبات التي تواجه هذه الصحافيات أبرزها عدم وجود عقود قانونية تكفل حقوقهن، إضافة إلى عدم وجود دعم معنوي لهن داخل المؤسسات التي تعملن فيها.
ومن ضمن المضايقات التي أشارت إليها فيان عباس هي تعرض الصحافيات للتحرش، مشيرة في الوقت ذاته إلى أمر لافت ألا هو أنهن لا تتقدمن بالشكوى.
إلى ذلك أشارت جنار علي مندي رئيسة تحرير "مجلة هيلين" المعنية بقضايا المرأة والأسرة إلى أن معظم الصحافيات في دهوك لسن من خريجي الكليات والمعاهد المعنية بالصحافة أو الأعلام ولا يمتلكن الخلفية الثقافية التي تؤهلهن للعمل بشكل مهني ومحترف في هذا المجال لذا فإنهن بحاجة إلى مؤسسات تعليمية ومهنية تدعمهن لتطوير قابليتهن و توضح لهم كيفية العمل بالشكل العلمي والميداني.
جنار بيـَّنت أن هنالك صعوبات أخرى تواجهها الصحافيات في دهوك أبرزها صعوبة التنقل وسط مجتمع يتسم بكونه مجتمع محافظ وعشائري إلى حد كبير لم يستوعب حركة المرأة في إطار خارج منزلها فهي بحاجة إلى حرية اجتماعية.
وبحسب قولها فان المجتمع مازال ينظر إلى مهنة الصحافة على أنها مهنة خاصة بالرجل ولا تلائم المرأة وهي مهنة لا ترقى إلى مستوى المهن الأخرى مثل التدريس والطبابة.
أما الصحافية "آتور اندريوس" من "قناة عشتار" الفضائية فقد بينت أن المجتمع مازال ينظر إلى الصحافية كونها أنثى وإمرأة ضعيفة لا تستطيع تحمل أعباء العمل الصحافي، مشيرة إلى أنهن بحاجة ماسة إلى الدعم المعنوي سواء في محل العمل أو داخل الأسرة.
جدير بالإشارة أن "نقابة صحافيي كوردستان" كانت قد شكلت في عام 2008 لجانا خاصة لدعم الصحافيات في خطوة منها لمساندة وتطوير عملهن في إقليم كوردستان-العراق.
XS
SM
MD
LG