روابط للدخول

المرأة البصرية تستعيد دورها في المسرح


[المسرح هو ذلك الصرح الكبير الذي مدني بالحياة، وعلمني الكثير، وارشدني الى ما هو جميل ومفيد] بهذه الكلمات اختصرت المخرجة الشابة هاجر التميمي تقديمها لمسرحية [ظل الوادي] تأليف الايرلندي جون ملينغتون، التي عرضت على خشبة مسرح كلية الفنون الجميلة بالبصرة.
وتقول هاجر أن قصة المرأة التي تحكيها المسرحية تجسد ما تعانية المرأة في مجتمعات كثيرة ومنها المجتمع العراقي الذي ما زالت المراة تعاني فيه من واقع مؤلم.
الدكتور طارق العذاري الاستاذ في كلية الفنون الجميلة أشار الى ان المخرجة هاجر التميمي أثبتت حضورها، وتطلعها، وهي تبحث عن عوالم جديدة. وتمنى لها أن تحذو حذو من سبقنها من المبدعات العراقيات، لاثراء المسرح العراقي بحضور المرأة.
الممثلة سارة عبد الكريم تحدثت عن دورها في المسرحية، وقالت انها دور المرأة المظلومة، التي تبدو للآخرين بانها تعيش حياة سعيدة، لكن الحقيقة شيء آخر.
وبالرغم من انحسار دور المرأة في المسرح البصري خلال السنوات الماضية، الا أنها بدأت تثبت حضورا من خلال اعمال تبدو في ظاهرها بسيطة، الا أنها في الحقيقة تتطلبت مجهودا كبيراً وخرقاً لخطوط حمراء كثيرة من أجل اظهارها.
XS
SM
MD
LG