روابط للدخول

قراءة في صحف عراقية



نقلت صحيفة [العالم] في عددها ليوم الاحد عن مصدر مقرب من مفاوضات تشكيل الحكومة ان الامور تتجه بين الاطراف الشيعية الى سحب ترشيح كل من نوري المالكي، وعادل عبد المهدي، لرئاسة الوزارة في وقت واحد، وتقديم بديلين عنهما كمرشحي تسوية، معتبراً ان هناك فرصة لنجاح هذا السيناريو بسبب انقسامات راحت تتصاعد داخل حزب الدعوة، وائتلاف دولة القانون. وتشير الصحيفة الى ان هذه المعلومات تتزامن مع تصريح المالكي بعد لقاء مع المرجع الكبير علي السيستاني بأنه مرشح قائمته الانتخابية الوحيد لرئاسة الحكومة.
وفي صفحة آراء وافكار من جريدة [الاتحاد] نقرأ بان الجدل السياسي الدائر قد فقد الكثير من اهميته. وصار تشكيل الحكومة تحصيل حاصل سيأتي في وقته دون كبير فرح ولا تضخيم بالتوقعات، فهي مسألة صارت تخص القوى السياسية ومصالحها اكثر مما تخص الوطن والمواطن اللذين غابا كمواضيع للجدل بين القوى السياسية.
ونعود الى [العالم] ولكن هذه المرة الى خبر عن احدى بوابات دخول حراس سجن كروبر قرب مطار بغداد الذي تشرف عليه القوات الاميركية، إذ اصبحت احدى بوابات دخول الحراس سبباً لترك نحو 200 حارس عراقي لعملهم هناك، لأن بوابة دخولهم تقع امام منطقة الرضوانية التي لا تزال غير مستقرة امنياً. وفي حديثه للصحيفة اعرب احد عناصر الحراسة عن اعتقاده ان سبب استهداف المسلحين لحراس الاصلاحية، هو ان اعداداً كبيرة من المعتقلين في السجن، هم من ابناء المنطقة، لذا فإنهم يواجهون عمليات انتقامية عند المرور من البوابة التي صمم موقعها بشكل خاطئ، بحسب تعبيره.
جريدة [الصباح] وفي سياق آخر تحدثت عن واقع الكهرباء، لترى بانه أجهض أحلام المواطن في التنعم بالطاقة، وقاده مضطراً الى الخيار الوحيد في الاذعان لجشع أصحاب المولدات الأهلية، على أمل أن تنقذه وعائلته من حرارة الصيف، والحصول على مياه باردة للشرب. فتشير [الصباح] الى ارتفاع الطلب على عدد الأمبيرات مع دخول موسم الصيف، اضافة الى الاشتراك في التجهيز خلال ساعات الليل، ليشكل بذلك عبئاً مالياً يضاف الى الأعباء التي يتكبدها رب الأسرة في توفير المواد الغذائية، والتجهيزات المنزلية، ومتطلبات الحياة الأخرى، بحسب الصحيفة.
XS
SM
MD
LG