روابط للدخول

بارزاني إلى تركيا لفتح صفحة جديدة من العلاقات


بارزاني ووزير خارجية تركيا في أربيل

بارزاني ووزير خارجية تركيا في أربيل

فيما يتوقع سياسيون ومراقبون أن تشهد العلاقات بين تركيا وإقليم كردستان تطورات ايجابية ستتوج بزيارة هي الأولى من نوعها منذ سنوات لرئيس الإقليم إلى تركيا قريبا، يستضيف برلمان كردستان رئيس الإقليم مسعود بارزاني في جلسة استثنائية تعقد السبت لعرض أجندة زيارته إلى تركيا ودول أخرى بالإضافة إلى مناقشة قضايا داخلية.
نائب رئيس الكتلة الكوردستانية في البرلمان الكوردستاني دلشاد شهاب أوضح لإذاعة العراق الحر أن رئيس البرلمان عقد الخميس اجتماعا مع رؤساء الكتل في البرلمان للتحضير لجلسة السبت.
يذكر أن الجفاء كان من ابرز ملامح العلاقة بين حكومة إقليم كردستان العراق وتركيا خلال السنوات التي تلت سقوط النظام العراقي السابق. ويرى مراقبون أن زيارة رئيس الإقليم إلى تركيا يؤشر لصفحة جديدة من العلاقات رغم وجود التحديات.
ولتسليط الضوء على هذه العلاقات والتغييرات التي طرأت عليها وأهمية هذه الزيارة أجرت إذاعة العراق الحر مقابلة خاصة مع رئيس ديوان رئاسة الإقليم فؤاد حسين الذي قال إن دعوة رسمية وجهت إلى رئيس الإقليم مسعود بارزاني لزيارة تركيا، واصفا إياها بالزيارة بالتاريخية.
حسين أكد أن العلاقات الثنائية بدأت تتطور خلال العاميين الماضيين، وستتوج بزيارة رئيس الإقليم إلى تركيا، نافيا وجود أية ضغوط خارجية على الجانب التركي أو الكردي لهذا التقارب في ظل وجود فراغ سياسي ودستوري في العراق.
وكان إقليم كردستان قد شهد زيارة مسؤولين كبار ودبلوماسيين أتراك في الفترة الأخيرة.كارل ايرنست براونز نائب الشؤون الخارجية في وزارة الاقتصاد والتكنولوجيا والتجارة في الحكومة الألمانية، أعرب عن ترحيبه بتطور العلاقات بين تركيا وإقليم كردستان، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الخميس على هامش افتتاح المكتب التجاري الألماني في اربيل.
رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان أوضح لإذاعة العراق الحر أن رئيس إقليم كردستان سيحمل معه العديد من الملفات ذات الاهتمام المشترك إلى تركيا.
أحزاب كردية أعربت عن تفاؤلها بهذه الزيارة وفي هذا الإطار رحب القيادي في الجماعة الإسلامية زانا روستايي بزيارة رئيس إقليم كردستان واصفا إياها بالخطوة على الطريق الصحيح في سبيل بناء علاقات متينة مع جارة هامة كتركيا، وتوقع لها النجاح.
وتشهد مناطق حدودية في إقليم كردستان بين فترة وأخرى قصفا تركيا كان أشدها في الأيام القليلة الماضية عندما استهدف قصف جوي تركي نحو 50 هدفا لحزب العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية وتسببت بخسائر كبيرة بحسب حكومة الإقليم التي استنكرت في بيان لها هذه الهجمات، وكان يخشى من أن يعود التوتر في العلاقات بسبب هذه الأحداث.
مراقبون يرون أن تركيا تتوقع من سلطات إقليم كردستان بذل المزيد من الجهد في محاربة حزب العمال الكردستاني، وهناك أطراف كردية تتخوف من أن يكون تطور العلاقات بين تركيا والإقليم مقابل مشاركة الإقليم في محاربة عناصر هذا الحزب.
لكن زانا روستايي القيادي في الجماعة الإسلامية استبعد مثل هذه التحليلات مؤكدا أن الموقف الكردستاني واضح من قضية حزب العمال الكردستاني ويدعو باستمرار لحل هذه المسألة بالطرق السلمية.
رئيس تحرير صحيفة روداو الأسبوعية اكو محمد يؤكد من جهته أن الإقليم يؤكد باستمرار على الحل السلمي والديمقراطي للمسألة الكردية، لافتا إلى وجود دور كردي في انفتاح الحكومة التركية على القضية الكردية داخل تركيا.
فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان أوضح أن رئيس الإقليم وخلال جلسة البرلمان ليوم السبت سيناقش العديد من القضايا إلى جانب حديثه عن أجندة زيارته إلى كل من تركيا وفرنسا..
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في أربيل (عبد الحميد زيباري).
XS
SM
MD
LG