روابط للدخول

بدأت شرطة المرور وبالتعاون مع الشرطة المحلية بمحافظة كربلاء حملةً لملاحقة الدراجات النارية وسائقيها.
وقال مدير شرطة مرور كربلاء العقيد مانع عبد الحسن لاذاعة العراق الحر، إن مفارز محلية تلاحق الدراجات التي لا تتوفر على شروط السلامة والأمان، والتي تفتقر الى وجود أوراق ومستمسكات ثبوتية، أو تلك التي يقودها سائقون من الأحداث.
وكشف العقيد عبد الحسن عن مصادرة أعداد كبيرة من الدراجات النارية، بسبب عدم وجود أوراق ثبوتية لدى أصحابها، مؤكداً ان إجراءات السلطات المحلية بملاحقة تلك الدراجات تأتي من اجل حماية المواطنين.
هذه الإجراءات اثارت ردود افعال متباينة، فأصحاب هذه الدراجات يقولون ان معظم الدراجات النارية لاسيما الأحجام الصغيرة منها هي غير مسجلة في الأساس، وان عملية تسجيلها وإثبات ملكيتها لأصاحبها في دوائر المرور تأخذ وقتاً وجهداً، فيما اعتبرها آخرون ومنهم المواطن كريم عبد الرضا، وسيلة مهمة للنقل خصوصا لمن لا يملكون وسيلة أخرى، وطالب عدد آخر من أصحاب الدراجات بأن يكون قرار المرور بمنع سير الدراجات في مناطق عديدة في المدينة مبنياً على قواعد وأصول دقيقة وموضوعية وان لا يشمل جميع الدراجات، مطالبين باستثناء الدراجات التي تحمل أوراقا رسمية سليمة.
ورحب بعض المواطنين من غير أصحاب الدراجات بقرار منع الدراجات النارية من السير في مناطق في وسط المدينة، معللين ذلك بكثرة الحوادث المؤسفة التي تنجم عن سوء استخدامها من قبل العديد من اليافعين والشباب بحسب المواطن ابو علياء.
يشار الى ان مديرية مرور كربلاء أكدت أنها بصدد وضع ضوابط عامة لاستخدام الدراجات النارية في المدينة، بعضها يتعلق بشروط الأمان والسلامة التي يجب ان تتوفر في الدراجة قبل السماح لها بالسير في المدينة، وأخرى تتعلق بأوراقها الثبوتية. لكن مديرية المرور شددت على ان سير الدراجات في بعض المناطق ومنها وسط المدينة سيكون غير مسموح به.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG