روابط للدخول

عسكريون أكراد يشكون تعامل المؤسسة العسكرية


جنود أكراد في الجيش العراقي

جنود أكراد في الجيش العراقي

ذكرت أنباء أن منتسبين أكراد في الجيش العراقي أصبحوا يغادرون القوات العسكرية بسبب تعرضهم إلى نوع من الاستبعاد والى ممارسات غير صحيحة من جانب قادتهم غير أن الناطق باسم وزارة الدفاع محمد العسكري نفى في حديث خاص بإذاعة العراق الحر وجود مثل هذه الممارسات.
إذاعة العراق الحر التقت منتسبا كرديا هو العقيد عادل حسن الذي تحدث عن ممارسات معينة مثل نقل قادة أكراد في كركوك وفي الموصل وإحلال قادة عرب مكانهم قائلا إن هذه الأمور دفعته إلى الانسحاب من القوات العسكرية وترك مركزه.
العقيد عادل حسن قال أيضا إن عدد المنسحبين بلغ أربعمائة عسكري من الأكراد وعزا بعض الممارسات إلى أن طريقة تفكير البعض تذكر بطرق كانت سائدة بين قادة القوات العسكرية أي أنها لا تعترف بالكفاءات لكونها منتسبة إلى أقليات أو إلى ملل أخرى.
إذاعة العراق الحر توجهت بالسؤال إلى المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع محمد العسكري الذين نفى هذه الأنباء جملة وتفصيلا وقال إن العسكريين هم عادة ملك للقوات المسلحة وهي تقرر أين يخدمون وأين يعملون بغض النظر عن مناطق سكناهم الأصلية أو عن مللهم.
ووجهنا السؤال إلى أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد علي الجبوري الذي أشاد بحيادية المؤسسة العسكرية العراقية مشيرا إلى حدوث هنات هنا وهناك منبها إلى أن البعض قد يحاول النيل من هذه المؤسسة التي أثبتت جدارتها وقدرتها في مناسبات عديدة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسلا إذاعة العراق الحر في أربيل عبد الحميد زيباري، وفي بغداد خالد وليد.
XS
SM
MD
LG