روابط للدخول

بغداد تسعى لمنع عقد مؤتمر لرافضي العملية السياسية


تجري الحكومة العراقية تحرّكاً دبلوماسياً لمنع عقد مؤتمر للقوى المناهضة للعملية السياسية من المتوقع أن يُعقد منتصف الشهر المقبل في مدينة خيخون شمال غرب اسبانيا.
المستشار السياسي لوزارة الدولة لشؤون الحوار الوطني سعد المطلبي قال في حديث لإذاعة العراق الحر ان العديد ممن يعملون على عقد هذا المؤتمر متورطون في اعمال عنف ومطلوبون للقضاء العراقي.
ويشير المطلبي الى ان ابواب العراق مفتوحة للحوار وعقد المؤتمرات والفعاليات امام جميع المعارضين للحكومة التي قال انها تؤمّن لهم إبداء ما يشاؤون من آراء.
يشار الى ان حزب البعث المحظور في العراق، وهيئة علماء المسلمين بزعامة حارث الضاري، فضلاً عن عضوي مجلس النواب العراقي السابقين عبد الناصر الجنابي ومحمد الدايني هم ابرز الداعين لعقد مؤتمر خيخون، إذ تواصل بعض القوى الرافضة للعملية السياسية الاعلان عن نفسها عبر فعاليات ونشاطات متعددة الاشكال والمستويات تقام جميعها خارج البلاد، مُحاولةً طرح نفسها كبديل لكل ما تم بناؤه بعد 2003.
من جهته يربط السياسي العراقي هاشم الحبوبي بين قيام القوى الرافضة للعملية السياسية بتكثيف فعاليتها وقرب انسحاب القوات الاميركية من العراق.
ويدعو الحبوبي جميع المعارضين للعملية السياسية الى عقد مؤتمراتهم في بغداد، مشيراً الى ان المناخ العام الان يساعد على ذلك.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG