روابط للدخول

قراءة في صحف كردية



كتبت صحيفة [ئاسو] ان التوتر الذي ساد الاوضاع في اقليم كردستان العراق خلال الايام القريبة الماضية هو الذي حال دون سفر وفد [ائتلاف الكتل الكردستانية] الى بغداد. ونقلت الصحيفة عن الاتحاد الاسلامي الكردستاني، والجماعة الاسلامية، توكيدهما ان سبب تراخي عمل الوفد يرجع الى التوتر الحاصل في الاقليم بين بعض القوى السياسية المنضوية تحت لواء الائتلاف، بينما أكد [ائتلاف الكتل الكردستانية] انه لا وجود لاي مصاعب اما سفر الوفد، موضحا ان الوفد بانتظار ان تتوصل الكتل العراقية الفائزة في الانتخابات الى اتفاق لكي يستطيع [ائتلاف الكتل الكردستانية] البحث معها في اسس المشاركة في الحكومة.
ونقلت [ئاسو] في تقرير لها حول عمليات القصف المدفعي الايراني والتركي لمناطق حدودية في اقليم كردستان العراق نقلت عن عثمان محمود عضو البرلمان العراقي المنتخب عن قائمة التحالف الكردستاني، ان من حق حكومة الاقليم مطالبة حكومتي البلدين مباشرة او عن طريق الحكومة الاتحادية في بغداد بدفع تعويضات الى الاقليم عن الاضرار التي لحقت به نتيجة هذا القصف. واتهم عثمان الحكومة الاتحادية في بغداد بعدم اتخاذها موقفا من القصف الذي تتعرض له مناطق في الاقليم.
وفي خبر آخر ذكرت صحيفة [ئاسو] ان شركة اسيا سيل للاتصالات فتحت خطا ساخنا مجانيا من اجل مساعدة الاطفال الذين يتعرضون الى الاعتداء في محافظات السليمانية واربيل ودهوك. ونقلت الصحيفة عن رئيس مجلس ادارة الشركة فاروق ملا مصطفى ان هذا الخط فتح بعد الاتفاق مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ومنظمة اليونسيف.
صحيفة [خبات] الناطقة باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني ذكرت ان رئاسة اقليم كردستان العراق، ورئاسة حكومة الاقليم، اصدرتا بيانين منفصلين للاحتجاج على القصف الايراني والتركي لمناطق حدودية في الاقليم الذي الحق اضرارا بشرية ومادية، كما جاء في البيانين، بالقرى في تلك المناطق وادى الى نزوح الاهالي من قراهم، ودعا البيانان ايران وتركيا الى حل مشاكلهما عن طريق الحوار مع القوى المعارضة لهما.
صحيفة [هاولاتي] قالت ان الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني اتفقا على تبادل المناصب الحكومية في المناطق الخاضعة لنفوذهما، ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالمطلع ان هدف الحزبين من عملية تبادل المناصب هذه هو تحقيق خطوة اضافية على صعيد توحيد الادارتين عمليا. كما اشار المصدر الى ان الطرفين ناقشا اجراء تغييرات على صعيد الاجهزة الامنية في المحافظات الثلاث.
XS
SM
MD
LG