روابط للدخول

ينفّذ برنامج الغذاء العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة مشروعاً لمساعدة الفقراء في العراق أطلق عليه إسم "المال مقابل العمل"، يتيح لهم كسب أرزاقهم كي يتمكنوا من توفير الغذاء لأسرهم.

تنفّذ منظمة تابعة للأمم المتحدة مشروعاً لمساعدة الفقراء العراقيين يتيح لهم كسب أرزاقهم كي يتمكنوا من توفير الغذاء لأسرهم.
المشروع الذي أطلق عليه إسم "المال مقابل العمل" إعتبره مدير مكتب برنامج الغذاء العالمي في العراق إدوارد كالون وسيلةً مبتكرة لتوفير الأموال لمن يحتاجونها في المجتمعات الفقيرة وبخاصة أولئك الذين يكافحون لتلبية احتياجاتهم وتوفير الغذاء لأسرهم، وقال ان هذا المشروع يناسب المجتمعات التي لا تكون فيها المواد الغذائية في متناول يد الفقراء بالرغم من توفرّها في الأسواق.
ولفت كالون الى ان قرابة مليون شخص بحاجة إلى المساعدة الغذائية في العراق، وان هناك ملايين آخرين يعتمدون على المساعدات الحكومية.
وأعلن برنامج الغذاء العالمي ان المشاركين في المشروع سيحصلون على ما يعادل 10 دولارات في اليوم الواحد لمدة ثلاثة أشهر لقاء تنفيذ مهام وأعمال مثل تبادل المعلومات، وإعادة تأهيل شبكات الصرف الصحي وقنوات الري، وإعادة تأهيل الأراضي الزراعية وغرس الأشجار.
وأكد البرنامج ان 1400 من أرباب الأسر سيشاركون في مشروع تجريبي سيتم تنفيذه في محافظة ديالى بمساعدة من منظمة ميرسي كوربس الشريكة لبرنامج الأغذية العالمي كجزء من مبادرة ديالى لتقديم المساعدة لتسهيل إعادة توطين النازحين داخلياً والعائدين منهم وغيرهم من الفئات الضعيفة.
وترى الناشطة في مجال المجتمع المدني والتنمية الإجتماعية عهود الفضلي ان الأجدى أن تساهم منظمة الأمم المتحدة في تنفيذ مشاريع لبناء عمالة مستقرة في العراق بدلاً من إنفاق المزيد من الأموال على مثل هذه البرامج الصغيرة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG