روابط للدخول

تذوق الموسيقى ثقافة والاستماع اليها تهذيب للنفس


آلة العود في أحد الأستوديوهات في مدينة لاهاي الهولندية

آلة العود في أحد الأستوديوهات في مدينة لاهاي الهولندية

في حلقة هذا الاسبوع من [كولاج] نحاول التعرف على اراء ثلاثة شبان عراقيين يقيمون في اوروبا حول الذائقة الموسيقية، وما اذا كان تذوق الموسيقى يتطلب من الشخص ان يكون عارفا للمقامات وللسلم الموسيقي ولامور فنية أخرى.
الشاب سيف يعتقد بان تذوق الموسيقى يبدأ من البيت، وخصوصا في مرحلة الطفولة. ويقول "في طفولتي كنت ألاحظ والدي وهو يستمع كثيرا الى اغاني أم كلثوم، حينها لم أكن أفهم الكلمات، كما لم يستهويني اللحن، لكني عندما كبرت بدأت افهم السبب وراء حرص والدي للاستماع الى تلك الاغاني".
آلة العود في أحد الأستوديوهات في مدينة لاهاي الهولندية

أما الشاب احسان فيرى أنه ليس من الضروري ان يعرف المستمع المقامات أو السلم الموسيقي، لكنه لا ينفي اهمية ذلك، ويعرب عن أسفه لعدم الاهتمام بالحفاظ على التراث الموسيقي العراقي وتطويره.
ضيفنا الثالث الشاب جمال يرى بان تذوق الموسيقى ثقافه فنيه، وان الاستماع الى الموسيقى تهذيب للنفس. فالاستماع الى الموسيقى الهادئه يريح الاعصاب.
وأجمع ضيوف [كولاج] على أهمية التواصل بين الاجيال للحفاظ على التراث الموسيقي العراقي، وان مسؤولية ذلك لا تقع على محبي الموسيقى ومتذوقيها فحسب، بل وعلى المؤسسات الرسمية التي من واجبها تربية الاجيال على الفن الموسيقي الاصيل، وتعريفهم بتراثهم الموسيقي والفني.
XS
SM
MD
LG