روابط للدخول

نجاحات للمسرح العراقي في مهرجانات ومحافل فنية خارجية


حصد المسرح العراقي جوائز مهمة على عدة اصعدة وفي اكثر من مهرجان ومحفل فني اقيم خارج العراق


حصد المسرح العراقي جوائز مهمة على عدة اصعدة وفي اكثر من مهرجان ومحفل فني اقيم خارج العراق. ففي فعاليات اختيار الدوحة عاصمة للثقافة العربية، حققت مسرحية [حقل الاحلام] نجاحا لافتا، وجذبت جمهورا واسعا لم تكد قاعة المسرح تكفي احتواءه، كما اخبر الفنان عزيز خيون مخرج المسرحية، اذاعة العراق الحرّ وفال "ان المسرح العراقي عريق وحداثوي، ويلقى الاهتمام والترحاب في كل مهرجان يشارك فيه، لما يتمتع به سمعة طيبة"
هذا الاهتمام بالعروض العراقية كان حاضرا ايضا خلال المهرجان المسرحي الذي اقيم في المغرب، وشارك العراق فيه بمسرحية [تحت الصفر] التي حصدت على جائزة افضل تمثيل، وافضل اخراج، وافضل تأليف، اضافة الى الجائزة الكبرى لافضل عمل متكامل. ويقول مخرج هذا العمل الفنان عماد محمد "ما تحقق يٌعدّ انجازا حقيقيا في ظل الظروف العسيرة التي نعيشها" ويضيف "المسرح العراقي مسرح متميز ومتفوق بشهادة الجميع".
وكذلك كان الحال بالنسبة لمسرحية [الموت والعذراء] للمخرج ابراهيم حنون، التي شاركت في مهرجان حمام الشط في تونس، ومسرحية [السندباد] التي شاركت في مهرجان اللاذقية في سوريا، وكذلك مسرحية [قلب الحدث] للمخرج مهند هادي المشاركة في مهرجان فوانيس في عمّان، ويجمل الممثل سمر قحطان سرّ تميز المسرح العراقي "بالصدق الصادر عن الم خلاّق"
ولم تقتصر حدود النجاح للمسرح العراقي على المشاركة في المهرجانات العربية، فقد حققت مسرحية بغريم الورد] للمخرج قاسم مؤنس اصداءا واسعة لدى عرضها في مهرجان المسرح الجامعي الذي اقيم في اوكرانيا، وهو تحول نوعي للمسرح العراقي بمحاولته مخاطبة الجمهور الاوربي وصولا الى العالمية كما يأمل القائمون على المسرح في العراق.
XS
SM
MD
LG