روابط للدخول

أسعار النفط العالمية وخطط العراق لرفع الطاقة الإنتاجية


الخبير النفطي الكويتي كامل الحرمي

الخبير النفطي الكويتي كامل الحرمي

تواصل أسعار النفط العالمية انخفاضها مع بلوغها الأربعاء مستوى يقلّ عن سبعين دولارا للبرميل.
الخام الأميركي الخفيف بيع في بورصة نيويورك بنحو 68 دولارا للبرميل لعقود تسليم حزيران مسجّلا بذلك أدنى مستوى منذ سبعة أشهر. وفي بورصة لندن، بيع مزيج برنت بنحو 73 دولارا للبرميل.
وعزا محللون أسباب الانخفاض الحالي إلى ضغط ارتفاع المخزونات في الولايات المتحدة والأزمة المالية التي تشهدها دول أوربية، خاصةً اليونان، والتي تُسهم بدورها في تراجع اليورو.
وكان سعر برميل النفط تجاوز 80 دولارا للبرميل في أواخر 2009.
وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني اعتبرَ أن اضطرابات أسعار النفط تعزى إلى أزمة ديون اليونان وحالة الاقتصاد العالمي.
وأضاف في تصريحاتٍ أدلى بها الاثنين أن هناك توازنا بين العرض والطلب في أسواق النفط الأمر الذي لا يبرر دعوة منظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) إلى اجتماعٍ استثنائي، قبل مؤتمرها المقبل في تشرين الأول، لبحث مستويات الإنتاج.
وفيما يتعلق بالإنتاح النفطي العراقي، أفاد مسح أجرته وكالة رويترز للأنباء بأنه بلغ نحو 2.89 مليون برميل يومياً من الخام في نيسان.
أما الصادرات النفطية فقد تراجعت قليلا في نيسان إلى 1.767 مليون برميل في اليوم من 1.79 مليون برميل يومياً في الشهر السابق.
ونُقل عن مسؤول نفطي عراقي القول إن من المتوقع أن يرتفع معدل الصادرات خلال أيار ليتجاوز 1.9 مليون برميل يوميا.
في غضون ذلك، يواصل العراق إبرام عقود خدمة مع شركات عالمية لتطوير حقول نفطية بهدف رفع الإنتاج إلى 12 مليون برميل يومياً خلال ست أو سبع سنوات.

وقال وكيل وزارة النفط عبد الكريم لعيبي في تصريحاتٍ بثتها رويترز الثلاثاء إن من المؤمل أن يزيد الإنتاج بنحو 600 ألف برميل يومياً خلال العامين الحالي والمقبل.
كما تحدث عن خطط لإعادة بناء منشآت التصدير والتخزين وتوسيعها بالاستفادة من استثمارات أجنبية.
وفي هذا الصدد، أشار إلى مشروعٍ بكلفة مليار دولار لتعزيز القدرة التصديرية من البصرة يُموّل جزئياً بقرضٍ من اليابان. ويشمل المشروع إقامة أربعة مراس ومدّ خطوط أنابيب نفط بحرية ما سيرفع قدرات التصدير من جنوب البلاد إلى 4.5 مليون برميل يومياً بنهاية العام المقبل من 1.9 مليون حاليا.
وهناك خطط أخرى لزيادة كفاءة خط الأنابيب الشمالي من كركوك إلى ميناء جيهان التركي لرفع قدرته التصديريه الى 1.7 مليون برميل يوميا بالاضافة الى دراسة سبُل إعادة تأهيل خط الأنابيب المزدوج الذي ينقل مليون برميل من النفط يومياً الى سوريا.
وفي تحليله لخطط رفع كفاءة الصناعة النفطية العراقية، قال الخبير النفطي الكويتي كامل الحرَمي لإذاعة العراق الحر إن من الأهمية بمكان أن يتواصل تنفيذ هذه المشاريع بوتيرة متسارعة كي يسهم العراق مع دول (أوبك) الأخرى في تلبية الطلب العالمي المتزايد في المستقبل.
وفي المقابلة التي أُجريت عبر الهاتف الأربعاء، تحدث الحرَمي أيضاً عن موضوعات أخرى ذات صلة بينها السقف الإنتاجي لـ(أوبك) وتوقعات عودة العراق إلى نظام الحصص إضافةً إلى أسباب الانخفاض المتواصل لأسعار النفط العالمية خلال الشهور الأخيرة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مقابلة مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي.
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG