روابط للدخول

المالكي: نريد تمتين علاقاتنا الدبلوماسية مع دول العالم، وخصوصا مع دول الجوار


اعلن رئيس الوزراء نوري المالكي خلال مراسم افتتاح مبنى وزارة الخارجية بعد ترميمه من الدمار الذي لحق به نتيجة هجوم ارهابي العام الماضي، اعلن رغبة العراق في تمتين علاقاته الدبلوماسية مع دول العالم، وخصوصا مع دول الجوار مؤكد قوله: "نريد ان نتفرغ لبناء بلدنا سياسيا واجتماعيا وثقافيا واقتصاديا، وذلك لن يتحقق الا حينما نتمكن من اطفاء النيران، التي خلفها نظام صدام في العلاقات الدبلوماسية للعراق مع العالم الخارجي،عبر بناء دولة تؤمن بالدستور".
وحضر ممثلو منظمات دولية ورؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والاجنبية وشخصيات سياسية ومسؤولون مراسم افتتاح مبنى وزارة الخارجية بعد ترميمه من الدمار الذي اصابه اثر استهدافه في هجوم ارهابي خلال ما عرف بيوم الاربعاء الدامي في 19 آب العام الماضي.
وحيا وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في كلمته بهذه المناسبة الشعب العراقي الذي وصفه بالقادر على تحدى قوى الظلام ودحرها بما يمتلكه من عزيمة واصرار، موضحا "لم يتوقف العمل الدبلوماسي ولا ليوم واحد في وزارة الخارجية، التي اصيبت بعد احداث الاربعاء الدامي بدمار شامل".
وانتهز زيباري المناسبة لتقديم الشكر الى سفارة الولايات المتحدة، وفيلق الهندسة العسكرية الاميركة لاسهامهما في تقديم المساعدة لاعمار الوزارة، كما شكر الدول التي قدمت الرعاية الصحية للجرحى والمصابين وخص منها الاردن والكويت والامارات وتركيا وفرنسا واسبانيا والمانيا.
وقدمت الفرقة السمفونية الوطنية خلال مراسم الافتتاح معزوفات موسيقية بالمناسبة. وقال احد الموظفين في الوزارة لقد فقدنا العشرات في ذلك الحادث المروع الذي ترك اكثر من 600 جريح ومعاق جسديا ونفسيا. موظف آخر طالب باجراءات امنية اكثر فعالية لمقارعة الارهاب ومنعه من استسهال دماء الابرياء من المدنيين.
XS
SM
MD
LG