روابط للدخول

[ساعة الميدان] رسالة مسرحية من الموصل الى السياسيين لحل ازمات البلاد


 عرض مسرحية(ساعة الميدان) في الموصل

عرض مسرحية(ساعة الميدان) في الموصل

مسرحية [ساعة الميدان] التي قدمها طلبة قسم الفنون المسرحية في معهد الفنون الجميلة للبنين بمدينة الموصل، تتناول جانبا من معاناة الظرف الحالي الذي يعيشه العراق

[ساعة الميدان] رسالة مسرحية من الموصل الى السياسيين لحل ازمات البلاد
الفنون بمختلف اشكالها، والمسرحية منها على وجه التحديد، تلعب دورا بارز في تسليط الضوء على مختلف القضايا التي تعاني منها المجتمعات، ومن ذلك الظروف التي يمر بها العراق حاليا.
مسرحية [ساعة الميدان] التي قدمها طلبة قسم الفنون المسرحية في معهد الفنون الجميلة للبنين بمدينة الموصل، تتناول جانبا من معاناة الظرف الحالي الذي يعيشه العراق.
عرض مسرحية(ساعة الميدان) في الموصل

يقول مخرج المسرحية الفنان سليك سالم الخباز: ان [ساعة الميدان] توقفت فاثرت على عمل الناس ما اثار حفيظتهم. حاولنا من خلال هذا العمل المسرحي تسليط الضوء على توقف الزمن الذي يعيشه العراق الان، ونتمنى من العراقيين جميعا ان يصنعوا ساعتهم وان يحركوا زمنا جديدا.
[ساعة الميدان] رسالة الى السياسيين العراقيين تدعوهم الى حل ازمات البلاد المختلفة بسرعة. الممثل الشاب طه محمد كامل يقول عن دوره في المسرحية: انه دور رجل من عامة الشعب العراقي يحاول ايصال رسالة الى السياسيين العراقيين لحل مشاكلنا.
وعلى الرغم من كل المعوقات التي تعترض سبيل العمل المسرحي في الموصل، الا ان فنانيها مصرون على مواصلة مسيرتهم الفنية، والامل كبير بالفنانين الشباب، كما يقول الفنان الموصلي الرائد علي احسان الجراح ويضيف "الواقع المسرحي في الموصل مؤلم جدا وهو بحاجة الى جهد وتكاتف ولم شمل الفنانين الذين اطالبهم بذلك، خاصة وان املنا كبير بالشباب في رفد المسرح الموصلي بدماء جديدة".
المشرف التربوي في المديرية العامة لاعداد المعلمين عصام المالكي قال في حديث لاذاعة العراق الحر ان الفنون حظيت باهتمام الجهات المعنية لما لها من دور في خدمة المجتمع،
ونحاول تقديم ما باستطاعتنا للمسيرة التربوية في معاهد المعلمين والفنون الجميلة التي تفتقد للمناهج، وتعاني من قلة الاهتمام والرعاية، وقد تشكلت عدة لجان لتاليف المناهج الدراسية لهذه المعاهد.
XS
SM
MD
LG