روابط للدخول

أدت الهجمات التي استهدفت الشبكة الوطنية للكهرباء في العراق الشهر الماضي إلى إعاقة جهود زيادة إمدادات الطاقة الكهربائية.

تقرير لوكالة رويترز للأنباء سلّط الأضواء أخيراً على معاناة العراقيين المتواصلة جراء انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة وتفاقُم المشكلة إثر تعرّض المنظومة لاثنين وعشرين هجوماً من بينها عشرون في الفترة الواقعة بين 13 نيسان و11 أيار ما أسفر عن انهيار 20 برجاً لنقل الطاقة الكهربائية، بحسب ما أفاد مسؤولون في وزارة الكهرباء.
معروف أن الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي هي على رأس قائمة شكاوى العراقيين من سوء الخدمات الأساسية أو انعدامها بعد مرور سبعة أعوام على سقوط النظام السابق. ولوحظ في الآونة الأخيرة ازدياد مثل هذا الشكاوى في العديد من مناطق البلاد بما في ذلك العاصمة بغداد.
ونقل التقرير عن مسؤولين أن محطات الكهرباء في العراق مصمَمة لانتاج نحو 11 الف ميغاوات من الكهرباء لكنها تنتج نصف هذه الطاقة تقريبا.
ولمزيدٍ من المعلومات عن تأثير الهجمات التخريبية على جهود إصلاح الشبكة الوطنية، أجريتُ مقابلة عبر الهاتف مع الناطق باسم وزارة الكهرباء العراقية إبراهيم زيدان الذي أكد لإذاعة العراق الحر ارتفاع عدد هذه الهجمات موضحاً أنها باتت تستهدف المنظومة بشكل "شبه يومي" في الآونة الأخيرة بهدف تعطيلها وعزل بغداد خاصةً عن محطات التوليد في المنطقة الشمالية. وأعرب عن اعتقاده بأن التخريب "يكاد لا يخلو من غرض سياسي" مضيفاً "أن التجاذبات السياسية تنعكس على الجوانب الأمنية والخدمية."

كما تحدث عن أسباب الزيادة الأخيرة الملحوظة في شكاوى العراقيين من انقطاع التيار الكهربائي إضافةً إلى أعمال الصيانة وإدخال وحدات توليدية جديدة في منتصف حزيران المقبل ما سيسهم في تحسين إمدادات الطاقة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مقابلة مع الناطق الإعلامي باسم وزارة الكهرباء العراقية إبراهيم زيدان.
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG