روابط للدخول

قراءة في صحف كردية


نشرت صحيفة [خبات] الناطقة باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مقالا بعنوان [ليسمع نوشيروان مصطفى] حملت فيه بشدة على رئيس حركة التغيير وقيادات هذه الحركة. واشار المقال الى ان المستهدف من إغتيال الصحفي سردشت عثمان كانت السلطة في الاقليم برمتها ولذلك فان الحزب الديمقراطي الكردستاني، والسلطة في الاقليم هما اصحاب القضية لا نوشيروان مصطفى. واضافت [خبات] ان هدف نوشيروان مصطفى هو اختلاق الكثير من الاقاويل عن الصحفي سردشت، لاضعاف الحزب الديمقراطي الكردستاني، وعليه ان يواجه العدالة والقانون ليدفع ضريبة التضليل والترويج للاكاذيب، او ليثبت ذلك امام القضاء. واتهمت [خبات] نوشيروان مصطفى بعدم احترام نتائج الانتخابات، وبالترويج بان حركته تمثل غالبية جماهير اقليم كردستان.
واختتمت الصحيفة مقالها بالقول ان الاعلان عن اسبوع [لن نبقى صامتين] امر يثير الاستغراب، وتساءلت متى التزم نوشيروان مصطفى وحركته بالصمت لكي يقول الآن [لن نبقى صامتين]؟!
صحيفة [روزنامه] الناطقة باسم حركة التغيير بزعامة نوشيروان مصطفى قالت ان اللجنة المشرفة على اسبوع [لن نبقى صامتين] رفعت مذكرة الى رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني ورئيس حكومة الاقليم برهم صالح، طلبت فيها مشاركة الامم المتحدة في التحقيقات الجارية في اغتيال الصحفي سردشت عثمان لكي يطمأن الراي العام، وعائلة الصحفي، من استقلالية اللجنة التحقيقية المشكلة من قبل الحكومة. واضافت الصحيفة ان هذه المذكرة رفعت بعد اجتماع بين عدد من الصحفيين المهددين وبين مكتب حقوق الانسان التابع للامم المتحدة حضره ممثل عن لجنة اسبوع [لن نبقى صامتين]، وان مسؤول المكتب ابدى للصحفيين استعداد المنظمة الدولية المشاركة في لجنة التحقيق في اغتيال الصحفي سردشت عثمان.
واوردت صحيفة [ئاسو] خبرا مفاده ان مجلس محافظة كركوك هدد باللجوء الى الاضراب العام والتظاهرات للتعبير عن احتجاج المحافظة على قلة حصتها من الكهرباء الوطنية التي لا تتجاوز الاربع ساعات يوميا. وطالب مجلس المحافظة في جلسة استثنائية عقدها يوم الاثنين المؤسسات الرسمية في المحافظة بالاضراب العام في حال لم تستجب وزارة الكهرباء لمطاليبهم خلال اسبوع. وقال رزكار علي رئيس المجلس ان مشكلة الكهرباء باتت تؤثر على حياة المواطنين مع اقتراب فصل الصيف رغم وجود ثلاث محطات لتوليد الكهرباء في كركوك.
XS
SM
MD
LG