روابط للدخول

وسائل الاعلام في محافظة دهوك تعاني من شحة الاعلانات اضافة الى اجورها غير المجزية

تشكل الأعلانات التجارية موردا رئيسيا لوسائل الاعلام من صحف ومجلات ومحطات اذاعية وتلفزيونية، كما ان الاعلان التجاري يشكل مصدرا مهما لتمويل وسائل الاعلام ما يغنيها عن قبول دعم مالي من أحزاب سياسية او مؤسسات حكومية، وبالتالي فقدان استقلاليتها بتبنيها لمواقف هذه الجهة الممولة او تلك، لكن وسائل الاعلام العراقية عموما ومنها محافظة دهوك تعاني من شحة الاعلانات اضافة الى اجورها غير المجزية.
تصدر في محافظة دهوك حاليا صحيفتان يوميتان، وعدد من الصحف والمجلات الأسبوعية والشهرية، كما تعمل في المحافظة ست محطات اذاعية، واربع قنوات تلفزيونية محلية. والمتابع لهذه الوسائل الأعلامية يلاحظ خلو معظمها من الاعلانات التجارية.
صلاح ريكاني مدير احدى شركات الأنتاج الفني والأعلاني، الذي يصدر في الوقت نفسه مجلة شهرية متخصصة بالدعاية والاعلان، اوضح في تصريح لاذاعة العراق الحر ان "التجار في اقليم كوردستان بشكل عام، لا يقدرون أهمية الأعلان التجاري، كما ان نجاح الاعلان التجاري يعتمد على وجود وعي اعلاني لدى المواطن، ما يدفع التاجر بالتالي الى ادراك اهمية الترويج لبضاعته بالاعلان".
واوضح الصحفي قدري شيرو في تصريح لاذاعة العراق الحر "ان صحافة الاعلان التجاري في دهوك ماتزال في مراحلها البدائية وموجهة، كما ان العقلية التجارية في المنطقة لم تعي بعد مدى اهمية الأعلان التجاري للترويج لبضاعة ما".
الأعلامي زكي قبلان اشار من جانبه الى ان "هنالك بوادر لانشاء صحافة للاعلان التجاري من قبل بعض الزملاء الصحفيين، لكنها محاولات ضعيفة تعيش مراحلها الأولى"، لافتا الى ان العاملين في هذا الاتجاه "تنقصهم الجرأة الكافية، والخبرة الجيدة، كما يفتقرون الى التأهيل الأكاديمي الضروري لتناوهم لمثل هذه المواضيع".
الأعلان كما يقال هو شريان الحياة بالنسبة للمؤسسات الأعلامية، لكن الوعي بفكرة الدعاية والأعلان مازال دون ما ينبغي ان يكون في المنطقة.
المزيد في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG