روابط للدخول

توجه أكثر من 78 ألف طالب وطالبة من الصفوف غي المنتهية في المدارس المتوسطة والإعدادية في كربلاء، توجهوا الى قاعات الامتحانات النهائية

توجه أكثر من 78 ألف طالب وطالبة من الصفوف غي المنتهية في المدارس المتوسطة والإعدادية في كربلاء، توجهوا الى قاعات الامتحانات النهائية.
وقال تحرير محمد كاظم أمين سر نقابة المعلمين في كربلاء إن أجواء الامتحانات هذا العام لا تختلف عن الأعوام السابقة، على الرغم من سعي وزارة التربية لتوفير التيار الكهربائي في بعض المدارس، بينما قال بعض اولياء امور الطلبة انهم يحرصون قدر المستطاع الى توفير الاجواء المناسبة لمذاكرة ابنائهم في المنزل.
ويبدو أن التيار الكهربائي لا يمثل مشكلة داخل القاعات الامتحانية فقط، بل وفي المنازل أيضا، إذ يعاني الطلبة الذين يتعين عليهم الاستعداد للامتحانات، كما تعاني أسرهم من انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة خلال اليوم، ما يجعل الأجواء داخل المنازل حارة الى درجة مرهقة بالنسبة للطلبة، كما أن الاعتماد على المولدات المنزلية لا يعتبر حلا مثاليا، ولكن مع ذلك يحاول بعض أولياء الأمور ومنهم أبو جعفر الاعتماد على مولدة المنزل لتوفير الكهرباء لبعض الوقت لحمل أبنائه على المذاكرة. أما المواطن أبو مريم فيقول انه لجأ الى نظام الحوافز لترغيب أبنائه بالدراسة، إذ يدفع لهم بعض المال كي يذاكروا.
وتعد فترة الامتحانات، لاسيما النهائية منها، من أصعب فترات العام الدراسي، خصوصا بالنسبة للطلبة الذين لم يحققوا درجات سعي مرتفعة، لكن من الأسر من اعتمدت منذ بدء العام برنامجا يوميا لمتابعة أبنائها الطلبة، دراسيا لتسهل عليهم وعليها لاحقا مصاعب الامتحانات.
وعلى الرغم من ان الثلاثاء كان اليوم الأول لامتحانات الصفوف غير المنتهية للمرحلتين المتوسطة والثانوية، غير ان تحرير محمد كاظم أمين سر نقابة المعلمين في كربلاء توقع أن تكون نسبة النجاح لهذا العام أعلى مقارنة بالأعوام الماضية وذلك بسب استقرار الأوضاع الأمنية وقلة العطل.
يشار إلى ان كربلاء حققت المركز الأول في نسب النجاح في العام الدراسي الماضي، على الرغم من أن قطاع التعليم في المحافظة يعاني من مشاكل تتمثل في قلة المباني المدرسية واكتظاظ الصف الدراسي الواحد.
المزيد في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG