روابط للدخول

تزايد اقبال العراقيات على مراكز اللياقة البدنية


الاحساس بالجمال وحسن المظهر والقوام رغبة تراود جميع النساء، بصرف النظر عن العمر وتباين الوضع الاقتصادي والاجتماعي. وعلى الرغم من استمرار الوضع الاستثنائي في بغداد، إلاّ ان ذلك لم يمنع عددا كبيرا من النساء من المواضبة على ارتياد مراكز اللياقة البدنية الـ[جم] وصالات الالعاب الرياضية لممارسة التمارين، والالتزام بنظام الحمية الغذائية.
ام فهد صاحبة احد مراكز اللياقة البدنية صرحت لاذاعة العراق الحر ان العديد من النساء اليوم يحرصن على برمجة اوقاتهن للتوفيق بين العمل في المنزل والوظيفة والذهاب الى الـ[جم] للحفاظ على لياقتهن، حتى اصبحت هذه المراكز تستقبل عددا كبيرا من النساء يوميا.
وتقول ام ايهاب وهي صاحبة احدى مراكز الـ[جم] المتطورة في بغداد، ان الراحة النفسية عامل مهم من عوامل اللياقة. وان النساء يتلقين في المركز الارشادات الصحية ويمارسن التمارين الرياضية بمعدل ساعتين يوميا. ويعد مراكز اللياقة البدنية متنفسا مهما بالنسبة للعديد من النساء، إذ تتطلع طالبات وموظفات وربات بيوت الى التغيير ومواكبة التطورات الحاصلة في العالم عبر ارتياد صالات اللياقة.
ام عمر (50 عاما) التقيناها في احد مراكز اللياقة قالت انها ترتاد المكان لغرض التغيير والترفيه بعد ان ادت رسالتها في تربية اولادها، وايصالهم الى المستوى المطلوب، والآن حان الوقت لتقول لنفسها وللعالم انا موجودة.
XS
SM
MD
LG