روابط للدخول

الملتقيات الثقافية والفكرية مقصرة في فهم الواقع المعاش


طفل عراقي في ورشة تصليح السيارات

طفل عراقي في ورشة تصليح السيارات

ثمة من يعتقد بان معظم الانشطة الثقافية والفكرية، التي تنظمها جمعيات ومنظمات مختلفة، هي نشاطات موجهة الى النخب، وبعيدة عن واقع الجماهير، وهمومهم اليومية

ثمة من يعتقد بان معظم الانشطة الثقافية والفكرية، التي تنظمها جمعيات ومنظمات مختلفة، هي نشاطات موجهة الى النخب، وبعيدة عن واقع الجماهير، وهمومهم اليومية. لذا فان مرتادي هذه الملتقيات هم من المثقفين والاكادميين، وتفتقد الى وجود عامة الناس، كما ان المناقشات التي تجرى خلالها غالبا ما تدور حول مفاهيم ومعارف وحقول ثقافية بحته.
ويرى باحثون اجتماعون ومنهم الدكتور ناصر حسين ان ادرات تلك الملتقيات مقصرة في فهم الواقع المعاش، وضروريات التحرك المنهجي الواعي لانقاذ المجتمع من براثن التخلف وسيطرة الجماعات المتشددة التي لا تؤمن بلغة التعقل والحوار.
ويضيف الدكتور ناصر حسين ان المثقف وللاسف لا زال يعيش في برجه العاجي، اذ لا يحاول اشراك الجماهير في حراك التغيير.الذي يجب ان ينطلق من ارضية تبني مشاريع اصلاحية واقعية تمس الواقع، بالغاء الهوة الكبيرة بين الناس والمثقفين المنزوين.
اما الدكتور عبد جاسم الساعدي، رئيس جمعية الثقافة للجميع، فبين ان بعض المنظمات اخذت على عاتقها الان الخروج من عزلة النقاشات الاكاديمية، وتجاوزت حدود اقامة الندوات النخبوية المتعارف عليها، التي تقتصر على الوجوه الثقافية نفسها، والتي تجدها في كل الجلسات والاتحادات والمراكز الثقافية، وذلك بالتوجه نحو تاكيد الاتصال بالجماهير من خلال تنظيم الانشطة في الجامعات، او حتى في القرى والارياف، والمدارس، واشراك عامة الناس في مناقشة قضايا اجتماعية وانسانية مهمة،مع اجراء استطلاعات لمعرفة توجهات الجماهير بما يخصهم من مواضيع وتحركات سياسية، واقامة مراكز لمحو الامية، او تطوير القابليات للشباب في مختلف المعارف والمواهب .
الكاتب والباحث مزهر جاسم، رئيس مؤسسة مدارك للرقي الفكري، فلم يخف تعدد وكثرة الندوات التي تقتصر على حضور النخب الثقافية فقط ،الا انه وجد اهمية كبيرة في مثل هذه الملتقيات وما يدور فيها من جدل حر وعميق وفلسفي قد لا يكون مفهوما من عامة الناس، الا انه يمكن ان ينير المعنيين باهمية دورهم، وتفحص جوانب الاشراق او التخلف في واقعنا السياسي عبر المقارنات والمقاربات التاريخية والفلسفية، باعتبار ان مثل هذه الملتقيات قد تكون بادرة اساسية للنهوض بالمجتمع، وان عملية اشراك الجماهير ورغم اهميتها تحتاج الى زمن اطول، وعمل مؤسساتي مضن، ووعي جديد قد يتكون تدريجيا مستقبلا.

واعتبر رئيس مؤسسة مدارك للرقي الفكري مثل هذه الندوات ضرورية الان، وملحة لتبني خط للتفكير العقلاني، ولتفعيل دور المثقف والباحث والاكاديمي في تسلم زمام الامور، وفرض سيطرة العقل على التحركات السياسية المصيرية، والتذكير بدوره الفاعل والعضوي والمؤثر في مجتمع يقطع اولى خطواته في الديموقراطية.
XS
SM
MD
LG